منتديات أعز الناس

منتديات أعز الناس (http://www.a3zz.net/index.php)
-   عالم الرجل والمرأة والطفل (http://www.a3zz.net/forumdisplay.php?f=12)
-   -   تأثير الهدايا على الأطفال (http://www.a3zz.net/showthread.php?t=13950)

مجبورة 08-16-2017 11:02 PM

تأثير الهدايا على الأطفال
 

تأثير الهدايا على الطفل
هدية لأبني!!
هل يمكن اعتماد الهدية أسلوباً تربوياً؟
وهل ينبغي أن تشجع أبنائنا على العمل و الجد من خلال الهدية؟
كيف نختار لأبنائنا الهدايا؟
إن الهدية لغة للتواصل بين شخصين و تعبير عن مشاعر الحب و الود بينهما.
ماذا تعني الهدية؟
الهدية علامة ودليل على قوة الرابطة بين الوالدين وأبنائهما
و مصداق وتأكيد للمشاعر الإيجابية الإنسانية التي تجمع بينهما.

من هذه المنطلقات تمثل الهدية رمزا غالبا مهما كانت قيمته المادية.

هذا لا يعني أننا نضخم الهدية و نعطيها أكثر من حقها و نشجع عليها بلا حدود
وإنما قصدي التأكيد على أهمية التواصل الناتج من الهدية
و ليس على الشيء المهدي و قيمته وإنما على اللحظة التربوية الإيجابية التي يعيشها الطرفان.

من يختار الهدية؟

غالبا عندما لا يتعلق الأمر بطفل رضيع فاختيار الهدية ونوعها يحدد شخصية من يمنحها.
ولذلك تكون الهدايا معبرة عن ذوق الكبار واختياراتهم.

وهذا ما عشناه جميعا و نحن صغار تتلقي الهدايا المختلفة التي تعبر عن أذواق مقدميها لا أذواقنا.

إن الأب المثقف والأم المثقفة يميلان دوما إلى الهدايا ذات الطابع التربوي
التي تنمي ذكاء الطفل و تكسبه مهارات حركية أو ذهنية أو عاطفية.
( ألعاب تركيب- كتب- وسائل تلوين- أركان تنمية الحواس).

ينبغي التركيز دوما في اختيار الهدية على استعمالاتها و فوائدها التربوية
و مراعاة للمواهب و الميول التي نلاحظها على أبنائنا فلو كان الطفل ميالا للتجميع
و هي سمة من سمات المبدعين فيمكن اختيار هدايا يمكن تجميعها ضمن إطار منظم من
مثل السيارات الصغيرة و الطوابع البريدية و النقود المعدنية.

و يمكن اختيار الهدايا التي تثير فضول الطفل و تشبع حاجته للاكتشاف
مما يمنح الطفل فرصا لاكتساب مهارات حياتيه مهمة إضافة إلى إشباع حاجة النفس للترويج و المتعة.

ينبغي إذن التركيز على إمكانية استغلال الطفل للهدية من الناحية التربوية
( تنمية ذكاء- صبر- إصرار- عاطفة). أو من الناحية الترفيهية.

ما قيمة الهدية؟

سؤال مهم ينبغي للمربى طرحه وهو ما قيمة الهدية التربوية؟
غالبا تأنى الهدية مكافأة على سلوك ايجابي من مثل تفوق دراسي
أو تفوق في عمل ما مثل حفظ أجزاء من القرآن وغيره..
ويكون هذا الموقف التربوي اتفاق حدث بين الوالدين وابنهما
على شكل وعود للطفل ينبغي أن تلتزم بها الوالدان تشجيعا له
ومكافأة على سلوكه الايجابي..

الهدية فرصة مساعدة لأبنائنا للتغيير وقبول التوجيه من الوالدين..

متى نمنح أبناءنا الهدية؟

إن أفضل لحظة للهدية هي تلك المفاجأة !!
للابن الذي يتلقى هدية بلا موعد ولا وعد ولا سلوك إيجابي ينتظر مكافأة عليه..
وهذه أفضل لحظات الهدية لأنها تعبر عن قوة المشاعر والود الرابط بينهما.
. لذلك هدية المفاجأة تعد أقوى تربويا وتعبيرا على الجانب العاطفي
المشاعر بين الوالدين وأبنائهما..
وتشعر الطفل المتلقي بأهميته وقيمته الذاتية

إن عنصر المفاجأة في الهدية تشعر أبناءنا بما نقوم به من أجلهم
وتطمنهم لحبنا وتمنحهم الطمأنينة وتمنحنا نحن أيضا مجالا
أوسع للإبداع ولتفئن في المهارات الو الدية..
كما يمكننا استغلال هذه اللحظات تربويا وتوجيهيا

باختصار

التركيز في اختيار الهدية ينبغي أن يراعى:

1- ملاءمته لمرحلة النمو التي يمر بها الطفل وقدراته ومواهب وميوله.

2- منمية لجوانب شخصية الطفل الحركية والجسمية والذهنية والعاطفية

3- تربوية هادفة

4- تساهم الهدية في تنمية اجتماعيته لا فصله عن الناس

5- تكون مرفهة عن الطفل

الرسول صلى الله عليه وسلم يحث على الهدية الرحمة ( تهادوا تحابوا):

التشجيع بالهدية من وسائل تقوية الصلة بين الإباء والأبناء لقوله صلى الله عليه وسلم :
" تهادوا تحابوا "
وكان عليه الصلاة والسلام يمسح رؤوس الصبيان ويقبلهم
جاء في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت
قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن والحسين ابني على،
وعنده الأقرع بن حابس التميمي.
فقال الأقرع: إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحدا قط،
فنظر إليه رسول الله عليه الصلاة والسلام –
ثم قال " من لا يرحم لا يرحم"

وكان عليه الصلاة والسلام بباسط الأطفال
فقد روى الطيران عن جابر
قال " دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يمشى على أربعة.
وعلى ظهره الحسن والحسين وهو يقول : نعم الجمل جملكما ونعم العيلان أنتما

محمدبن عبدالعزيز 08-17-2017 01:26 AM

موضوع جدا جميل
يعطيك العافيه

مرتاح 08-17-2017 02:25 PM

يعطيك العافية على الموضوع

نفسي عزيزة 08-23-2017 06:25 AM


إضافة بسيطة للموضوع

إجعل طفلك يختار هديته أو لعبته بنفسه وعليك توضيح المميزات والعيوب فقط
فهذا يشعره بالإستقلالية و يغرس فيه الثقة


مجبورة / طرح جميل جداا و هادف


الساعة الآن 11:54 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! ©, Soft
.