خدمة المشغول للتصميم
عدد الضغطات : 1,284
مجلة سنابل الأمل لذوي الإعاقة
عدد الضغطات : 1,465
جمعية تحفيظ القرآن الكريم
عدد الضغطات : 2,564
مركز تحميل أعز الناس
عدد الضغطات : 1,364
اعز الناس تويتر
عدد الضغطات : 1,820طهر مسامعك
عدد الضغطات : 988اعز الناس فيسبوك
عدد الضغطات : 1,678
 
العودة   منتديات أعز الناس > - | أقسام منتديات اعز الناس | - > نفحات إسلامية
 
نفحات إسلامية كل ما يتعلق بشريعتنا الإسلامية من فتاوى ومواعظ

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 01-21-2020, 10:06 AM   #31
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 09-24-2020 (09:47 AM)
 المشاركات : 1,087 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 54 ========

و هذا القرآن يفصل كتاب الله و يبين وسائل الخير الذي جاء به ، و وسائل تحقيقه و صيانته .

فالعقيدة في الله واحدة ، و الدعوة إلى الخير واحدة .

و لكن صورة هذا الخير فيها تفصيل ، و التشريع الذي يحققه فيه تفصيل يناسب نمو البشرية وقتها و تطورات البشرية بعدها ، بعد أن بلغت سن الرشد فخوطبت بالقرآن خطاب الراشدين ، و لم تخاطب بالخوارق المادية التي لا سبيل فيها للعقل و التفكير .

======== 55 ========

إن هذا القرآن يخاطب الكينونة البشرية بجملتها ..

فلا يخاطب ذهنها المجرد مرة ..

و قلبها الشاعر مرة .. و حسها المتوفز مرة ..

و لكنه يخاطبها جملة ، و يخاطبها من أقصر طريق ، و يطرق كل أجهزة الاستقبال و التلقي فيها مرة واحدة كلما خاطبها .

و ينشئ فيها بهذا الخطاب تصورات و تأثرات و انطباعات لحقائق الوجود كلها .

لا تملك وسيلة أخرى من الوسائل التي زاولها البشر في تاريخهم كله أن تنشئها بهذا العمق ، و بهذا الشمول ، و بهذه الدقة و هذا الوضوح ، و بهذه الطريقة و هذا الأسلوب أيضا .


 


رد مع اقتباس
قديم 02-01-2020, 10:10 AM   #32
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 09-24-2020 (09:47 AM)
 المشاركات : 1,087 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 56 ========

.فقد جاء القرآن بالتوحيد ، و سلك إلى تقرير هذه العقيدة و إيضاحها طرقا شتى ، و أساليب متنوعة ، و وسائل متعددة " ليذكروا "

فالتوحيد لا يحتاج إلى أكثر من التذكر و الرجوع إلى الفطرة و منطقها ..

و إلى الآيات الكونية و دلالتها .

======== 57 ========

إن معجزة الإسلام هي القرآن .

و هو كتاب يرسم منهجا كاملا للحياة .

و يخاطب الفكر و القلب ، و يلبي الفطرة القويمة .

و يبقى مفتوحا للأجيال المتتابعة تقرؤه و تؤمن به إلى يوم القيامة .

كتابا مفتوحا لجيل محمد – صلى الله عليه و سلم – فآمن به من لم يشهد الرسول – صلى الله عليه و سلم – و عصره و صحابته .

إنما قرأ القرآن أو صاحب من قرأه .

و سيبقى مفتوحا يهتدي به من هم في ضمير الغيب .

و قد يكون من هو أشد إيمانا و أصلح عملا ، و أنفع للإسلام من كثير من سبقوه .


 


رد مع اقتباس
قديم 02-05-2020, 10:01 AM   #33
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 09-24-2020 (09:47 AM)
 المشاركات : 1,087 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 58 ========

و القرآن يوجه الإنسان إلى النظر فيما حوله من صنع الله ، و إلى ما حوله من خلق الله في السماوات و الأرض و هم يسبحون بحمده و تقواه ..

و يوجه بصره و قلبه خاصة إلى مشهد في كل يوم يراه ، فلا يثير انتباهه و لا يحرك قلبه لطول ما يراه .

======== 59 ========

و القرآن يجدد حسّنا الخامد ، و يوقظ حواسنا الملول .

و يلمس قلبنا البارد .

و يثير وجداننا الكليل .

لنرتاد هذا الكون دائما كما ارتدناه أول مرة .

نقف أمام كل ظاهرة نتأملها ، و نسألها عما وراءها من سر دفين و من سحر مكنون .

و نرقب يد الله تفعل فعلها في كل شيء من حولنا ، و نتدبر حكمته في صنعته ، و نعتبر بآياته المبثوثة في تضاعيف الوجود .


 


رد مع اقتباس
قديم 02-13-2020, 09:49 AM   #34
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 09-24-2020 (09:47 AM)
 المشاركات : 1,087 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 60 ========

و الروح الأمين جبريل – عليه السلام – نزل بهذا القرآن من عند الله على قلب رسول الله – صلى الله عليه و سلم –

و هو أمين على ما نزل به ، حفيظ عليه ، نزل به على قلبه فتلقاه تلقيا مباشرا ، و وعاه وعيا مباشرا .

نزل به على قلبه ليكون من المنذرين بلسان عربي مبين .

هو لسان قومه الذي يدعوهم به ، و يتلو عليهم القرآن .

و هم يعرفون مدى ما يملك البشر أن يقولوا ، و يدركون أن هذا القرآن ليس من جنس كلام البشر ، و إن كان بلغتهم ..

و أنه بنظمه ، و بمعانيه ، و بمنهجه ، و بتناسقه .

يشي بأنه آت من مصدر غير بشري بيقين .

======== 61 ========

و القرآن الكريم يتتبع مواضع شبهات المشركين حتى الساذج الطفولي منها .

فرسول الله – صلى الله عليه و سلم – عاش بينهم فترة طويلة من حياته لا يقرأ و لا يكتب ، ثم جاءهم بهذا الكتاب العجيب الذي يعجز القارئين الكاتبين .

و لربما كانت تكون لهم شبهة لو أنه كان من قبل قارئا كاتبا .

فما شبهتهم و هذا ماضيه بينهم ؟

فهذا القرآن يشهد بذاته على أنه ليس من صنع البشر ..

فهو أكبر جدا من طاقة البشر و معرفة البشر و آفاق البشر .

و الحق الذي فيه ذو طبيعة مطلقة كالحق الذي في هذا الكون .

و كل وقفة أمام نصوصه توحي للقلب بأن وراءه قوة ، و بأن في عباراته سلطانا لا يصدران عن بشر .


 


رد مع اقتباس
قديم 02-19-2020, 09:50 AM   #35
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 09-24-2020 (09:47 AM)
 المشاركات : 1,087 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 62 ========

و كان القرآن الكريم يتنزل في إبان الابتلاء أو بعد انقضائه يصور الأحداث ، و يلقي الأضواء على منحنياته و زواياه ، فتنكشف المواقف و المشاعر ، و النوايا و الضمائر .

ثم يخاطب القلوب و هي مكشوفة في النور ، عارية من كل رداء و ستار .

و يلمس فيها مواضع التأثر و الاستجابة ، و يربيها يوما بعد يوم ، و حادثا بعد حادث ، و يرتب تأثراتها و استجاباتها وفق منهجه الذي يريد .

من ذلك كله ندرك كيف كان الله يربي هذه الأمة بالأحداث و القرآن في آن .

======== 63 ========

إن طبيعة هذا القرآن لتحتوي على قوة خارقة نافذة ، يحسها كل من له ذوق و بصر و إدراك للكلام ، و استعداد لإدراك ما يوجه إليه و يوحى به .

و لقد صنع هذا القرآن في النفوس التي تلقته و تكيفت به أكثر يرمن تسيير الجبال و تقطيع الأرض و إحياء الموتى .

لقد صنع في هذه النفوس و بهذه النفوس خوارق أضخم و أبعد آثارا في أقدار الحياة ، بل أبعد أثرا في شكل الأرض ذاته

فكم غير الإسلام و المسلمون من وجه الأرض ، إلى جانب ما غيروا من وجه التاريخ .


 


رد مع اقتباس
قديم 02-24-2020, 09:28 AM   #36
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 09-24-2020 (09:47 AM)
 المشاركات : 1,087 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 64 ========

و هذا القرآن ينبغي أن يكون هو كتاب هذه الدعوة الذي يعتمد عليه الدعاة إلى الله قبل الاتجاه إلى أي مصدر سواه .

و الذي ينبغي لهم بعد ذلك أن يتعلموا منه كيف يدعون الناس ، و كيف يوقظون القلوب الغافية ، و كيف يحيون الأرواح الخامدة

إن الذي أوحى بهذا القرآن هو الله ، خالق هذا الإنسان ، العليم بطبيعة تكوينه ، الخبير بدروب نفسه و منحنياتها .

و على الدعاة أن يسلكوا إلى القلوب طريق القرآن في تعريف الناس بربهم الحق .

======== 65 =======

و لقد جاء هذا القرآن ليجلي الحقيقة كاملة عن طبيعة النبوة و طبيعة النبي ، و عن طبيعة الرسالة و طبيعة الرسول ..

و عن حقيقة الألوهية المتمثلة في الله وحده – سبحانه – و حقيقة العبودية التي تشمل كل ما خلق الله و كل من خلق و منهم أنبياء الله و رسله فهم عباد صالحون و ليسوا خلقا آخر غير البشر ، و ليس لهم من خصائص الألوهية شيء ..

و ليسوا على اتصال بعوالم الجن و الخفاء المسحور .

إنما هو الوحي من الله – سبحانه –

فهم بشر من البشر وقع عليهم الاختيار و بقيت لهم بشريتهم و عبوديتهم لله – سبحانه – كبقية خلق الله .


 


رد مع اقتباس
قديم 03-02-2020, 09:53 AM   #37
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 09-24-2020 (09:47 AM)
 المشاركات : 1,087 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 66 ========

أنزل الله القرآن في ليلة مباركة للإنذار و التحذير .

فالله يعلم غفلة هذا الإنسان و نسيانه و حاجته إلى الإنذار و التنبيه .

و مضى ذلك الجيل و بقي بعده القرآن كتابا مفتوحا موصولا بالقلب البشري ، يصنع به حين يتفتح له ما لا يصنعه السحر ، و يحول مشاعره بصورة تحسب أحيانا في الأساطير .

و بقي هذا القرآن منهجا واضحا كاملا صالحا لإنشاء حياة إنسانية نموذجية في كل بيئة و في كل زمان .

حياة إنسانية تعيش في بيئتها و زمانها في نطاق ذلك المنهج الإلهي المتميز الطابع بكل خصائصه دون تحريف .

و هذه سمة المنهج الإلهي وحده .

و هي سمة كل ما يخرج من يد القدرة الإلهية .

======== 67 ========

و القرآن وحي الله – سبحانه و تعالى – جعله في صورته هذه اللفظية عربيا ، حين اختار العرب لحمل هذه الرسالة لما يعلمه من صلاحية هذه الأمة و هذا اللسان لحمل هذه الرسالة و نقلها

و الله أعلم حيث يجعل رسالته .

و هذا القرآن " عليّ " .. " حكيم "

و هما صفتان تخلعان عليه ظل الحياة العاقلة . و إنه لكذلك .. و كأنما فيه روح . روح ذات سمات و خصائص تتجاوب مع الأرواح التي تلامسها .

و هو في علوه و في حكمته يشرف على البشرية و يهديها و يقودها وفق طبيعته و خصائصه .

و ينشئ في مداركها و في حياتها تلك القيم و التصورات و الحقائق التي تنطبق عليها هاتان الصفتان : عليّ . حكيم .


 


رد مع اقتباس
قديم 03-07-2020, 09:48 AM   #38
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 09-24-2020 (09:47 AM)
 المشاركات : 1,087 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 68 ========

و دلائل الحق واضحة في هذا القرآن . واضحة في صلبه .

فهو الترجمة الصحيحة لهذا الكون في حقيقته ..

أو هو الصفحة المقروءة و الكون هو الصفحة الصامتة .

و هو مصدق لما قبله من الكتب الصادرة من مصدره .

و الحق واحد لا يتعدد فيها و فيه .

ومنزله نزله للناس و هو على علم بهم ، و خبرة بما يصلح لهم و يصلحهم .

إن الله بعباده لخبير بصير .

هذا هو القرآن في ذاته . و قد أورته الله لهذه الأمة المسلمة ، اصطفاها لهذه الوراثة .

======== 69 ========

هذا القرآن المتناسق الذي لا اختلاف في طبيعته و لا في اتجاهاته ، و لا في روحه ، و لا في خصائصه .

فهو " متشابه " و " مثاني " تتكرر مقاطعه و قصصه و توجيهاته و مشاهده .

و لكنها لا تختلف و لا تتعارض ، إنما تعاد في مواضع متعددة وفق حكمة تتحقق في الإعادة و التكرار في تناسق و في استقرار على أصول ثابتة متشابهة .

لا تعارض فيها و لا اصطدام .


 


رد مع اقتباس
قديم 03-11-2020, 09:15 AM   #39
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 09-24-2020 (09:47 AM)
 المشاركات : 1,087 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 70 ========

إن في هذا القرآن سرا خاصا يشعر به كل من يواجه نصوصه ابتداء ، قبل أن يبحث عن مواضع الإعجاز فيها .

إنه يشعر بسلطان خاص في عبارات هذا القرآن .

يشعر أن هناك شيئا ما وراء المعاني التي يدركها العقل من التعبير .

و أن هنالك عنصرا ما ينسكب في الحس بمجرد الاستماع لهذا القرآن .

يدركه بعض الناس واضحا و يدركه بعض الناس غامضا و لكنه على كل حال موجود .

هذا العنصر يصعب تحديد مصدره :

أهو العبارة ذاتها ؟ أهو المعنى الكامن فيها ؟ أهو الصور و الظلال التي تشعها ؟ أهو الإيقاع القرآني الخاص المتميز من إيقاع سائر القول المصوغ من اللغة ؟

أهي هذه العناصر كلها مجتمعة ؟ أم إنها هي و شيء آخر وراءها غير محدود ؟ .

======== 71 ========

و هذا هو القرآن حاضرا ، سهل التناول ، ميسر الإدراك ، فيه جاذبية ليقرأ و يتدبر .

فيه جاذبية الصدق و البساطة ، و موافقة الفطرة ، و استجاشة الطبع ..

لا تنفد عجائبه ، و لا يخلق على كثرة الرد .

و كلما تدبره القلب عاد منه بزاد جديد .

و كلما صحبته النفس زادت له ألفة و به أنسا .


 


رد مع اقتباس
قديم 03-17-2020, 08:59 AM   #40
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 09-24-2020 (09:47 AM)
 المشاركات : 1,087 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 72 ========

و لقد سلك القرآن شتى السبل ، و اتبع شتى الأساليب ، ليواجه شكوك القلب البشري و انحرافاته و آفاته ..

و يأخذ عليها المسالك ، و يعالجها بكل أسلوب .

و في أساليب القرآن المتنوعة زاد للدعوة و الدعاة إلى هذا الدين ..

و مع اليقين الجازم بأن هذا القرآن من عند الله فقد استخدم أسلوب التشكيك لا أسلوب الجزم للغرض الذي أسلفنا .

و هو واحد من أساليب الإقناع في بعض الأحوال .

======== 73 ========

إن هذا القرآن يجعل من مألوفات البشر و حوادثهم المكرورة قضايا كونية كبرى ، يكشف فيها عن النواميس الإلهية في الوجود ..

و ينشئ بها عقيدة ضخمة شاملة و تصورا كاملا لهذا الوجود .

كما يجعل منها منهجا للنظر و التفكير ، وحياة للأرواح و القلوب و يقظة في المشاعر و الحواس .

يقظة لظواهر هذا الوجود التي تطالع الناس صباح مساء و هم غافلون عنها ..

و يقظة لأنفسهم و ما يجري من العجائب و الخوارق فيها .


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علم القرآن .... ناصح أمين نفحات إسلامية 3 05-31-2020 05:57 AM
لقد جاء هذا القرآن ... ناصح أمين نفحات إسلامية 0 04-02-2020 08:54 AM
مات القرآن في حسنا .. أو نام .... ناصح أمين نفحات إسلامية 0 12-01-2019 09:43 AM
إن هذا القرآن ينبغي .... ناصح أمين نفحات إسلامية 1 10-08-2019 02:57 PM
من هو المحروم ؟ ... يتبع ناصح أمين نفحات إسلامية 16 10-04-2018 12:40 PM


الساعة الآن 07:43 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! ©, Soft
.