مطعم صالصا
عدد الضغطات : 344
مجلة سنابل الأمل لذوي الإعاقة
عدد الضغطات : 516
جمعية تحفيظ القرآن الكريم
عدد الضغطات : 1,343
مركز تحميل أعز الناس
عدد الضغطات : 459
اعز الناس تويتر
عدد الضغطات : 1,143طهر مسامعك
عدد الضغطات : 346اعز الناس فيسبوك
عدد الضغطات : 1,052
 
العودة   منتديات أعز الناس > - | أقسام منتديات اعز الناس | - > نفحات إسلامية
 
نفحات إسلامية كل ما يتعلق بشريعتنا الإسلامية من فتاوى ومواعظ

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 11-18-2018, 10:50 PM   #1
فضيلة
.


الصورة الرمزية فضيلة
فضيلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3397
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 07-02-2019 (06:08 PM)
 المشاركات : 1,385 [ + ]
 التقييم :  80
 اوسمتي
وسام شكر وتقدير من الإدارة وسام الألفية الأولى وسام التواجد المميز 
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي أثر القرآن الكريم في الأمن النفسي




أثر
القرآن الكريم في الأمن النفسي



بقلم ناهـد
الخراشي
مؤلفة اسلامية

قال
الله تعالى: " (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم

أولئك لهم الأمن وهم
مهتدون). (الأنعام: 82)


الحياة كنوز ونفائس

أعظمها الإيمان
بالله . . . وطريقها مناره القرآن الكريم

فالإيمان إشعاعه أمان . .
.

والأمان يبعث الأمل .
.

والأمل يثمر السكينة . .
.

والسكينة نبع للسعادة . .
.

والسعادة حصادها أمن وهدوء نفسي .
.

فلا سعادة إنسان بلا سكينة نفس، ولا سكينة نفس بلا
اطمئنان القلب.

مما لا شك فيه أن كلاً منا يبحث عن السعادة ويسعى إليها، فهي
أمل

كل إنسان ومنشود كل بشر والتي بها يتحقق له الأمن
النفسي.

والسعادة التـي نعنيها هي السعادة الروحية الكاملة التـي تبعث
الأمل

والرضا، وتثمر السكينة والاطمئنان ، وتحقق الأمن
النفسي والروحي

للإنسان فيحيا سعيداً هانئاً آمناً
مطمئناً.

وليس الأمن النفسي بالمطلب الهين فبواعث القلق والخوف
والضيق

ودواعي التردد والارتياب والشك تصاحب الإنسان منذ
أن يولد وحتى

يواريه التراب.

ولقد كانت قاعدة
الإسلام التي يقوم عليها كل بنائه هي حماية الإنسان

من
الخوف والفزع والاضطراب وكل ما يحد حريته
وإنسانيته

والحرص على حقوقه المشروعة في الأمن والسكينة
والطمأنينة

وليس هذا بالمطلب الهين فكيف يحقق الإسلام
للمسلمين الأمن

والسكينة والطمأنينة.

إن الإسلام
يقيم صرحه الشامخ على عقيدة أن الإيمان مصدر الأمان،

إذن
فالإقبال على طريق الله هو الموصل إلى السكينة
والطمأنينة

والأمن، ولذلك فإن الإيمان الحق هو السير في
طريق الله للوصول

إلى حب الله والفوز بالقرب منه
تعالى.

ولكن كيف نصل إلى هذا الإيمان الحقيقي لكي تتحقق السعادة
والسكينة

والطمأنينة التي ينشدها ويسعى إليها الإنسان
لينعم بالأمن النفسي.


إننا نستطيع أن نصل إلى هذا الإيمان بنور الله
وسنة رسوله صلى الله

عليه وسلم، ونور الله هنا هو القرآن
الكريم الذي نستدل به على الطريق

السليم ونأخذ منه دستور
حياتنا . . وننعم بنوره الذي ينير القلب والوجدان

والنفس
والروح والعقل جميعاً. أليس ذلك طريقاً واضحاً ووحيداً
لنصل

إلى نعمة الأمن النفسي؟

لقد عُنـي القرآن
الكريم بالنفس الإنسانية عناية شاملة . . عناية
تمنح

الإنسان معرفة صحيحة عن النفس وقاية وعلاجاً دون أن
ينال ذلك

من وحدة الكيان الإنساني ، وهذا وجه الإعجاز والروعة في
عناية

القرآن الكريم بالنفس الإنسانية ، وترجع هذه
العناية إلى أن الإنسان

هو المقصود بالهداية والإرشاد
والتوجيه والإصلاح.

فلقد أوضح لنا القرآن الكريم في الكثير من آياته الكريمة
أهمية الإيمان

للإنسان وما يحدثه هذا الإيمان من بث
الشعور بالأمن والطمأنينة في

كيان الإنسان وثمرات هذا الإيمان هو تحقيق
سكينة النفس وأمنها

وطمأنينتها.

والإنسان المؤمن
يسير في طريق الله آمناً مطمئناً، لأن إيمانه
الصادق

يمده دائماً بالأمل والرجاء في عون الله ورعايته
وحمايته، وهو يشعر

على الدوام بأن الله عز وجل معه في كل
لحظة، ونجد أن هذا الإنسان

المؤمن يتمسك بكتاب الله
لاجئاً إليه دائماً، فهو بالنسبة له خير مرشد

بمدى أثر
القرآن الكريم في تحقيق الاستقرار النفسي له.

فمهما قابله من مشاكل وواجهه
من محن فإن كتاب الله وكلماته المشرقة

بأنوار الهدى
كفيلة بأن تزيل ما في نفسه من وساوس، وما في جسده
من

آلام وأوجاع، ويتبدل خوفه إلى أمن وسلام، وشقاؤه إلى
سعادة وهناء كما

يتبدل الظلام الذي كان يراه إلى نور
يشرق على النفس، ويشرح الصدر،

ويبهج الوجدان . . فهل
هناك نعمة أكبر من هذه النعمة التي إن دلت على

شيء فإنما
تدل على حب الله وحنانه الكبير وعطائه الكريم لعبده المؤمن.

إن كتاب الله
يوجه الإنسان إلى الطريق السليم ، ويرشده إلى السلوك
السوي

الذي يجب أن يقتدى به . . .يرسم له طريق الحياة
التـي يحياها فيسعد في

دنياه ويطمئن على آخرته.

إنه يرشده إلى تحقيق
الأمن النفسي والسعادة الروحية التي لا تقابلها أي

سعادة
أخرى ولو ملك كنوز الدنيا وما فيها.

إنه يحقق له السكينة والاطمئنان، فلا
يجعله يخشى شيئاً في هذه الحياة فهو

يعلم أنه لا يمكن أن
يصيبه شر أو أذى إلا بمشيئة الله تعالى ، كما يعلم أن

رزقه بيد الله وأنه
سبحانه وتعالى قد قسم الأرزاق بين الناس وقدَّرها،

كما أنه لا يخاف الموت بل
إنه حقيقة واقعة لا مفر منها، كما أنه يعلم

أنه ضيف في
هذه الدنيا مهما طال عمره أو قصر، فهو بلا شك سينتقل

إلى
العالم الآخر، وهو يعمل في هذه الدنيا على هذا الأساس، كما أنه

لا يخاف
مصائب الدهر ويؤمن إيماناً قوياً بأن الله يبتليه دائماً في الخير

والشر،
ولولا لطف الله سبحانه لهلك هلاكاً شديداً.

إنه يجيب الإنسان على كل ما يفكر
فيه ، فهو يمنحه الإجابة الشافية

والمعرفة الوافية، لكل
أمر من أمور دينه ودنياه وآخرته.

إن كتاب الله يحقق للإنسان السعادة لأنه
يسير في طريقه لا يخشى شيئاً

إلا الله، صابراً حامداً
شاكراً ذاكراً لله على الدوام ، شاعراً بنعمة الله

عليه
. . يحس بآثار حنانه ودلائل حبه... فكل هذا يبث في نفسه
طاقة

روحية هائلة تصقله وتهذبه وتقومه وتجعله يشعر
بالسعادة والهناء
،
وبأنه قويٌ بالله . . . سعيدٌ بحب
الله ، فينعم الله عز وجل عليه بالنور

والحنان، ويفيض
عليه بالأمن والأمان ، فيمنحه السكينة
النفسية

والطمأنينة القلبية.


مما سبق يتضح
لنا أن للقرآن الكريم أثر عظيم في تحقيق الأمن
النفسي،

ولن تتحقق السعادة الحقيقية للإنسان إلا في
شعوره بالأمن والأمان،

ولن يحس بالأمن إلا بنور الله
الذي أنار سبحانه به الأرض كلها،

وأضاء به الوجود كله .
. . بدايته ونهايته، وهذا النور هو القرآن الكريم.

ويؤكد لنا القرآن الكريم
بأنه لن يتحقق للإنسان الطمأنينة والأمان

إلا بذكره لله
عز وجل :

قال
تعالى: (الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن

القلوب)
[الرعد:28]

إذن علينا أن نتمسك بكتاب الله ونقتدي به ، ونتدبر في
آياته البينات،

ونتأمل في كلماته التي لا تنفد أبداً
:

قال
تعالى: (قل لو كان البحر مداداً لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن
تنفد

كلمات ربي ولو جئنا بمثله مدداً)
[الكهف:109]

حتى نتحلى بالإيمان الكبير في هذه الرحلة الروحية مع
آيات الله فنتزود

بما جاء به القرآن الكريم من خلق عظيم،
وأدب حميد ، وسلوك فريد،

ومعرفة شاملة بحقيقة النفس
الإنسانية كما أرادها الله عز وجل أن تكون،

وترتقي حيث
الحب والخير والصفاء والنورانية، فننعم بالسلام
الروحي

الممدود، والاطمئنان القلبي المشهود، والأمن
النفسي المنشود.








 
 توقيع : فضيلة


رد مع اقتباس
قديم 11-19-2018, 03:28 AM   #2
أبوذياب
.


الصورة الرمزية أبوذياب
أبوذياب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Apr 2009
 أخر زيارة : 07-06-2019 (03:57 PM)
 المشاركات : 9,517 [ + ]
 التقييم :  263
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~

لوني المفضل : Darkred

اوسمتي

افتراضي





القرآن الكريم منه ننطلق وإليه ننتهي ..
القرآن به تطيب النفوس والقلوب ..
القرآن به تتهذب الأخلاق والسلوك ..
القرآن جاء بالحق الذي هو معيار كل القيم ..

اللهم اجعلنا من أهل القرآن ..
اللهم ذكرنا منه ما نُسِّينا ..
وعلمنا منه ما جهلنا ..
وارزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النهار على
الوجه الذي يرضيك عنا ..
اللهم اجعلنا ممن يحل حلاله، ويحرم حرامه، ويعمل

بمحكمه، ويؤمن بمتشابهه، ويتلوه حق تلاوته ..
اللهم اجعلنا ممن يقيم حروفه وحدوده ..

ولا تجعلنا ممن يقيم حروفه ويضيع حدوده ..
اللهم ألبسنا به الحلل، وأسكنا به الظلل، وادفع عنا

به النقم، وزدنا به من النعم، يا ذا الجلال والإكرام ..
اللهم اجعل القرآن العظيم لقلوبنا ضياءً، ولأبصارنا جلاءً،

ولأسقامنا دواءً، ولذنوبنا ممحِّصاً، وعن النيران مخلِّصاً ..
اللهم اجعله شفيعاً لنا، وحجة لنا لا حجة علينا



بارك الله في كاتب هذه السطور وبارك الله في ناقلها ..


 
 توقيع : أبوذياب
إذَآ مَرَرّتُمْ مِنْ هُنَآ ( فَآسْتَغْفِرُوُا
لَعْلّهَآ تَكُوُنُ فِي مِيزَآنْ حَسَنَآتِي * [ وَحَسَنَآتُكُمْ ) -


رد مع اقتباس
قديم 11-19-2018, 02:19 PM   #3
فضيلة
.


الصورة الرمزية فضيلة
فضيلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3397
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 07-02-2019 (06:08 PM)
 المشاركات : 1,385 [ + ]
 التقييم :  80
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوذياب مشاهدة المشاركة


القرآن الكريم منه ننطلق وإليه ننتهي ..
القرآن به تطيب النفوس والقلوب ..
القرآن به تتهذب الأخلاق والسلوك ..
القرآن جاء بالحق الذي هو معيار كل القيم ..

اللهم اجعلنا من أهل القرآن ..
اللهم ذكرنا منه ما نُسِّينا ..
وعلمنا منه ما جهلنا ..
وارزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النهار على
الوجه الذي يرضيك عنا ..
اللهم اجعلنا ممن يحل حلاله، ويحرم حرامه، ويعمل

بمحكمه، ويؤمن بمتشابهه، ويتلوه حق تلاوته ..
اللهم اجعلنا ممن يقيم حروفه وحدوده ..

ولا تجعلنا ممن يقيم حروفه ويضيع حدوده ..
اللهم ألبسنا به الحلل، وأسكنا به الظلل، وادفع عنا

به النقم، وزدنا به من النعم، يا ذا الجلال والإكرام ..
اللهم اجعل القرآن العظيم لقلوبنا ضياءً، ولأبصارنا جلاءً،

ولأسقامنا دواءً، ولذنوبنا ممحِّصاً، وعن النيران مخلِّصاً ..
اللهم اجعله شفيعاً لنا، وحجة لنا لا حجة علينا



بارك الله في كاتب هذه السطور وبارك الله في ناقلها ..



حياك الله اخي الفاضل ابو ذياب

اللهم آميـــــــــــــــــــــــــــــــن

جزاك الله خيرا على المرور والتعقيب




أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم
4

وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم

ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم

وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم

اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا

قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى حنانا منك ومنا


و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا
هذا الأمل


إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين



ودمتم على طاعة الرحمن



وعلى طريق الخير نلتقي دوما















 


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
- الخرائط الذهنية لسور القرآن الكريم - أبوذياب نفحات إسلامية 7 02-27-2013 12:58 PM
من عجائب القرآن الكريم $$ قلبي مملكة $$ نفحات إسلامية 6 03-24-2011 04:07 PM
أسماء الجنة في القرآن الكريم شجرة الدر نفحات إسلامية 5 11-06-2010 06:40 AM
مكتبة القرآن الكريم !! عـآزف الأهـآت نفحات إسلامية 6 01-05-2010 02:27 AM
القرآن الكريم يثبت أن للمرأة قلبين خجل العذارى نفحات إسلامية 13 07-22-2009 02:04 AM


الساعة الآن 09:50 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! ©, Soft
.