كشري صالصا
عدد الضغطات : 1,159
مجلة سنابل الأمل لذوي الإعاقة
عدد الضغطات : 1,393
جمعية تحفيظ القرآن الكريم
عدد الضغطات : 2,372
مركز تحميل أعز الناس
عدد الضغطات : 1,291
اعز الناس تويتر
عدد الضغطات : 1,749طهر مسامعك
عدد الضغطات : 913اعز الناس فيسبوك
عدد الضغطات : 1,623
 
العودة   منتديات أعز الناس > - | أقسام منتديات اعز الناس | - > نفحات إسلامية
 
نفحات إسلامية كل ما يتعلق بشريعتنا الإسلامية من فتاوى ومواعظ

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 12-19-2019, 09:55 AM   #21
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 07-19-2020 (09:27 AM)
 المشاركات : 1,074 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 36 ========

فالقرآن هو كتاب هذه الأمة ما عاشت .

فإذا استفتته عن أعدائها أفتاها ، و إذا استنصحته في أمرهم نصح لها ، و إذا استرشدت به أرشدها .

و قد أفتاها و أرشدها و نصح لها في شأن يهود فدانت لها رقابهم ..

ثم لما اتخذته مهجورا دانت هي لليهود .

و هي غافلة عن كتابها .. القرآن .. شاردة عن هديه ، ملقية به وراءها ظهريا ، متبعة قول فلان و فلان ..

و ستبقى كذلك غارقة في كيد يهود و قهر يهود حتى تثوب إلى القرآن .

======== 37 ========

القرآن هو كتاب الله الأخير للبشر .

و هو يصدق ما بين يديه من الكتاب في أصل الاعتقاد و التصور..

و لكنه - بما أنه هو الكتاب الأخير – يهيمن على كل من سبقه و إليه تنتهي شريعة الله التي ارتضاها لعباده إلى يوم الدين .

فما أقره من شرائع أهل الكتاب قبله فهو من شرع الله ، و ما نسخه فقد فقد صفته هذه و إن كان واردا في كتاب من الكتب المنزلة .


 


رد مع اقتباس
قديم 12-19-2019, 09:56 AM   #22
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 07-19-2020 (09:27 AM)
 المشاركات : 1,074 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 36 ========

فالقرآن هو كتاب هذه الأمة ما عاشت .

فإذا استفتته عن أعدائها أفتاها ، و إذا استنصحته في أمرهم نصح لها ، و إذا استرشدت به أرشدها .

و قد أفتاها و أرشدها و نصح لها في شأن يهود فدانت لها رقابهم ..

ثم لما اتخذته مهجورا دانت هي لليهود .

و هي غافلة عن كتابها .. القرآن .. شاردة عن هديه ، ملقية به وراءها ظهريا ، متبعة قول فلان و فلان ..

و ستبقى كذلك غارقة في كيد يهود و قهر يهود حتى تثوب إلى القرآن .

======== 37 ========

القرآن هو كتاب الله الأخير للبشر .

و هو يصدق ما بين يديه من الكتاب في أصل الاعتقاد و التصور..

و لكنه - بما أنه هو الكتاب الأخير – يهيمن على كل من سبقه و إليه تنتهي شريعة الله التي ارتضاها لعباده إلى يوم الدين .

فما أقره من شرائع أهل الكتاب قبله فهو من شرع الله ، و ما نسخه فقد فقد صفته هذه و إن كان واردا في كتاب من الكتب المنزلة .


 


رد مع اقتباس
قديم 12-23-2019, 09:54 AM   #23
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 07-19-2020 (09:27 AM)
 المشاركات : 1,074 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 38 ========

إن هذا القرآن يربي الفرد المسلم على أساس إخلاص ولائه لربه و رسوله – صلى الله عليه و سلم – و عقيدته و جماعته المسلمة ..

و على ضرورة المفاصلة الكاملة بين الصف الذي يقف فيه و كل صف آخر لا يرفع راية الله ..

و لا يتبع قيادة رسول الله – صلى الله عليه و سلم - ..

ولا ينضم إلى الجماعة التي تمثل حزب الله ..

و إشعاره أنه موضع اختيار الله ليكون ستارا لقدرته و أداة لتحقيق قدره في حياة البشر و في وقائع التاريخ .

و أن هذا الاختيار – بكل تكاليفه – فضل من الله يؤتيه من يشاء .

و أن موالاة غير الجماعة المسلمة معناه الارتداد عن دين الله ، و النكول عن هذا الاختيار العظيم ، و التخلي عن هذا التفضل الجميل .

======== 39 ========

يربي القرآن وعي المسلم بحقيقة أعدائه ، و حقيقة المعركة التي يخوضها معهم و يخوضونها معه .

إنها معركة العقيدة .

فالعقيدة هي القضية القائمة بين المسلم و كل أعدائه ..

و هم يعادونه لعقيدته و دينه قبل أي شيء آخر ..

و هم يعادونه هذا العداء الذي لا يهدأ لأنهم هم فاسقون عن دين الله ..

و من ثم يكرهون كل من يستقيم على دين الله .

{ قل يا أهل الكتاب هل تنقمون منا إلا أن آمنا بالله و ما أنزل إلينا و ما أنزل من قبل و أن أكثركم فاسقون }

فهذه هي العقدة ، وهذه هي الدوافع الأصيلة .


 


رد مع اقتباس
قديم 12-28-2019, 10:07 AM   #24
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 07-19-2020 (09:27 AM)
 المشاركات : 1,074 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 40 ========

إن القرآن لا يقص قصة إلا ليواجه بها حالة .

و لا يقرر حقيقة إلا ليغير بها باطلاً ..

إنه يتحرك حركة واقعية حية في وسط واقعي حي .

إنه لا يقرر حقائقه للنظر المجرد ، و لا يقص قصصه لمجرد المتاع الفني .

======== 41 ========

الحروف المقطعة في بداية بعض السور تشير إلى أن هذا القرآن مؤلف من جنس هذه الأحرف العربية التي يستخدمها البشر ..

ثم يعجزهم أن يؤلفوا منها كلاما كهذا القرآن .

و أن هذا بذاته برهان أن هذا القرآن ليس من صنع البشر ، فقد كانت أمامهم الأحرف و الكلمات التي صيغ منها ، فلم يستطيعوا أن يصوغوا منها قرآنا مثله .

فلا بد من سر آخر وراء الأحرف و الكلمات .


 


رد مع اقتباس
قديم 01-01-2020, 10:09 AM   #25
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 07-19-2020 (09:27 AM)
 المشاركات : 1,074 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 42 ========

نزل القرآن ليبث الوعي اللازم للمسلم في المعركة التي يخوضها بعقيدته لتحقيق منهجه الجديد في واقع الحياة

و لينشئ في ضمير المسلم تلك المفاصلة الكاملة بينه و بين كل من لا ينتمي إلى الجماعة المسلمة و لا يقف تحت رايتها الخاصة .

المفاصلة التي لا تنهي السماحة الخلقية .

فهذه صفة المسلم دائما و لكنها تنهي الولاء الذي لا يكون في قلب المسلم إلا لله و رسوله – صلى الله عليه و سلم – و الذين آمنوا ..

الوعي و المفاصلة اللذان لا بد منهما للمسلم في كل أرض و في كل جيل .

======== 43 ========

هذا القرآن جاء ليكون كتاب الأمة المسلمة في حياتها إلى يوم القيامة .

الكتاب الذي يبني تصورها الاعتقادي ، كما يبني نظامها الاجتماعي ، كما يبني خطتها الحركية .. سواء .

و يعلمها ففيم يكون التناصر بين المسلم و غير المسلم ..

و كيف يكون .

إنها قضية جازمة حاسمة لا تقبل التميع ، و لا يقبل الله فيها إلا الجد الصارم ، الجد الذي يليق بالمسلم في شأن دينه .


 


رد مع اقتباس
قديم 01-05-2020, 09:58 AM   #26
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 07-19-2020 (09:27 AM)
 المشاركات : 1,074 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 44 ========

لقد جاء هذا القرآن لا ليقرر عقيدة فحسب ، و لا ليشرع شريعة فحسب .

و لكن كذلك ليربي أمة ، و ينشئ مجتمعا ، و ليكوّن الأفراد و ينشئهم على منهج عقلي و خلقي من صنعه ..

و هو يعلمهم أدب السؤال ، و حدود البحث ، و منهج المعرفة ..

و ما دام الله – سبحانه – هو الذي ينزل هذه الشريعة ، و يخبر بالغيب ، فمن الأدب أن يترك العبيد لحكمته تفصيل تلك الشريعة أو إجمالها ، وأن يتركوا له كذلك كشف هذا الغيب أو ستره .

و أن يقفوا هم في هذه الأمور عند الحدود التي أرادها الله العليم الخبير .

لا ليشددوا على أنفسهم بتنصيص النصوص و الجري وراء الاحتمالات و الفروض .

و الله أعلم بطاقة البشر و احتمالهم .

فهو يشرع لهم في حدود طاقتهم .

======== 45 ========

لقد كان القرآن المكي يفسر للإنسان سر وجوده و وجود هذا الكون ن حوله ..

كان يقول له :

من هو ؟ و من أين جاء ؟ و كيف جاء ؟ و لماذا جاء ؟ و إلى أين يذهب في نهاية المطاف ؟ ..

من ذا الذي جاء به من العدم و المجهول ..

و كان يقول له :

ما هذا الوجود الذي يحسه و يراه ، و الذي يحس أن وراءه غيبا يستشرفه و لا يراه ..

و كان يقول له أيضا :

كيف يتعامل مع خالق هذا الكون ، و مع الكون أيضا ، و كيف يتعامل العباد مع خالق العباد .

لقد كان يعالج القرآن القضية الأولى و القضية الكبرى و القضية الأساسية في هذا الدين الجديد " قضية العقيدة " ممثلة في قاعدتها الرئيسية : الألوهية و العبودية و ما بينهما من علاقة .


 


رد مع اقتباس
قديم 01-08-2020, 10:12 AM   #27
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 07-19-2020 (09:27 AM)
 المشاركات : 1,074 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 46 ========

لقد كان القرآن الكريم يخاطب فطرة الإنسان بما في وجوده هو و بما في الوجود من حوله من دلائل و إيحاءات ..

كان يستنقذ فطرته من الركام ، و يخلص أجهزة الاستقبال الفطرية مما ران عليها و عطل وظائفها ..

و يفتح منافذ الفطرة لتتلقى الموحيات المؤثرة و تستجيب لها .

كان القرآن و هو يبني العقيدة في ضمائر الجماعة المسلمة يخوض بها معركة ضخمة مع الجاهلية من حولها ..

كما يخوض معركة ضخمة مع رواسب الجاهلية في ضميرها و أخلاقها و واقعها .

======== 47 ========

إن هذا القرآن لم يأت لمواجهة موقف تاريخي ، إنما جاء منهجا مطلقا خارجا عن قيود الزمان و المكان .

منهجا تتخذه الجماعة المسلمة حيثما كانت في مثل الموقف الذي تنزل فيه هذا القرآن .

وهي اليوم في مثل هذا الموقف تماما ، و قد استدار الزمان كهيئته يوم جاء هذا القرآن لينشئ الإسلام في الأرض إنشاء .

فليكن اليقين الجازم بحقيقة هذا الدين .

و الشعور الواضح بحقيقة قدرة الله و قهره .

و المفاصلة الحاسمة مع الباطل و أهله .

لتكن هذه عدة الجماعة المسلمة ..

و الله خير حافظا و هو أرحم الراحمين .


 


رد مع اقتباس
قديم 01-12-2020, 09:59 AM   #28
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 07-19-2020 (09:27 AM)
 المشاركات : 1,074 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 48 ========

إن أسرار هذا القرآن ستظل تتكشف لأصحابه جديدة دائما كلما عاشوا في ظلاله ..

و هم يخوضون معركة العقيدة ..

و يتدبرون بوعي أحداث التاريخ ..

و يطالعون بوعي أحداث الحاضر ..

و يرون بنور الله الذي يكشف الحق و ينير الطريق .

======== 49 ========

لقد نزل هذا الكتاب ليحكم بالعدل بين الناس فيما اختلفوا فيه ، و لتتمثل فيه حاكمية الله و ألوهيته .

ثم لقد نزل هذا الكتاب مفصلا محتويا على المبادئ الأساسية التي يقوم عليها نظام الحياة جملة .

كما أنه تضمن أحكاما تفصيلية في المسائل التي يريد الله أن يثبتها في المجتمع الإنساني مهما اختلفت مستوياته الاقتصادية و العلمية و الواقعية جملة ..

و بهذا و ذلك كان في هذا الكتاب غناء عن تحكيم غير الله في شأن من شؤون الحياة .


 


رد مع اقتباس
قديم 01-15-2020, 10:10 AM   #29
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 07-19-2020 (09:27 AM)
 المشاركات : 1,074 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 50 ========

إن هذا القرآن يتلى على الناس في هذه الدنيا الحاضرة ، و في هذه الأرض المعهودة ..

و لكنه يعرض مشهد الآخرة كأنه حاضر قريب ، و مشهد الدنيا كأنها ماض بعيد ..

فننسى أن ذلك مشهد سيكون يوم القيامة ، و نستشعر أنه أمامنا اللحظة ماثل ..

و أنه يتحدث عن الدنيا التي كانت كما يتحدث عن التاريخ البعيد .

و ذلك من عجائب التخييل .

======== 51 ========

و إن العكوف على هذا القرآن - في وعي و تدبر لا مجرد التلاوة و الترنم – لينشئ في القلب و العقل من الرؤية الواضحة البعيدة المدى ..

ومن المعرفة المطمئنة المستيقنة ..

و من الحرارة و الحيوية و الانطلاق ..

و من الإيجابية و العزم و التصميم ..

ما لا تدانيه رياضة أخرى أو معرفة أو تجريب .

و إن رؤية حقائق الوجود – من خلال التصور القرآني – و حقائق الحياة ، و رؤية الحياة البشرية و طبيعتها و حاجاتها من خلال التقريرات القرآنية ..

لهي رؤية باهرة واضحة دقيقة عميقة .

تهدي إلى معالجتها و إلى مزاولتها بروح أخرى غير ما توجه إليه سائر التصويرات و التقريرات البشرية .


 


رد مع اقتباس
قديم 01-19-2020, 10:02 AM   #30
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 07-19-2020 (09:27 AM)
 المشاركات : 1,074 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



======== 52 ========.

إن هذا القرآن يتعامل مع القلب البشري بلا وساطة ..

و لا يحول بينه و بينه شيء إلا الكفر الذي يحجبه عن القلب و يحجب القلب عنه ..

فإذا رفع هذا الحجاب بالإيمان وجد القلب حلاوة هذا القرآن و وجد في إيقاعاته المتكررة زيادة في الإيمان تبلغ إلى الاطمئنان .

و القلب المؤمن يجد في آيات هذا القرآن ما يزيده إيمانا و ما ينتهي به إلى الاطمئنان .

======== 53 ========

إن هذا القرآن دستور حياة شامل ، منسق بحيث يفي بمطالب هذه البشرية في حياتها الفردية و الجماعية ..

و يهديها إلى طريق الكمال في حياة الأرض بقدر ما تطيق ثم إلى الحياة الأخرى في نهاية المطاف .

و من يدرك القرآن على حقيقته لا يخطر له أن يطلب سواه أو يطلب تبديل بعض أجزائه .


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علم القرآن .... ناصح أمين نفحات إسلامية 3 05-31-2020 05:57 AM
لقد جاء هذا القرآن ... ناصح أمين نفحات إسلامية 0 04-02-2020 08:54 AM
مات القرآن في حسنا .. أو نام .... ناصح أمين نفحات إسلامية 0 12-01-2019 09:43 AM
إن هذا القرآن ينبغي .... ناصح أمين نفحات إسلامية 1 10-08-2019 02:57 PM
من هو المحروم ؟ ... يتبع ناصح أمين نفحات إسلامية 16 10-04-2018 12:40 PM


الساعة الآن 06:03 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! ©, Soft
.