جمعية تحفيظ القرآن الكريم
عدد الضغطات : 890
اعز الناس تويتر
عدد الضغطات : 734اعز الناس فيسبوك
عدد الضغطات : 678
 
العودة   منتديات أعز الناس > - | أقسام منتديات اعز الناس | - > نفحات إسلامية
 
نفحات إسلامية كل ما يتعلق بشريعتنا الإسلامية من فتاوى ومواعظ

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 08-12-2018, 06:54 PM   #21
فضيلة
| عضو مبدع |


الصورة الرمزية فضيلة
فضيلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3397
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 08-17-2018 (09:10 PM)
 المشاركات : 209 [ + ]
 التقييم :  30
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي








عندما تترك أمانة عند أحد تثق به ..
فيقول لك
إنها " بعيوني "
تشعر بالأمان لحاجتك لسماع ذلك
فبماذا تشعر عندما يقول لك
رب العالمين :
"واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا


عندما يقول لك أحد:
أبشرك، مباشرة سوف تفرح
فكيف إذا كان القائل هو الله سبحانه:
"وبشر
الصابرين" فماذا تتوقع أعد لهم؟!


إذا أحتجت للناس ..
تطلب وأنت حاني
الرأس وياليت وياعسى يعطيك مطلوبك
لكن إذا أحتجت لرب الناس ..
تدعي وأنت
رافع الرأس معزز مكرم حتى في خضــوعك

اليأس...الاحباط....القنوط
...الكآبة....الضيق
( أسلحة إبليس الفتاكة )
..!!
الرحمة.....المغفرة.....الأمل.... حُسن الظن....التفاؤل
عطايا من الله
لكل من توكل عليه وأقبل إليه


( إذ أوى الفتية إلى الكهف فقالوا ربنا
)
الفزع إلى الله والدعاء في الخلوات ،
من أسباب تفريج الكُربات
!!


الطفل عندما تقذفه في السماء يضحك ؟.
لإنه يعرف إنك ستلتقطه ولن
تدعه يقع!
تلك هي الثقه
فقل دائما لو رمتني الاقدار
فسوف تلتقطني رحمة
ربي قبل أن اقع!
تلك ثقتي بربي



علمتني قصة يوسف
أن العطاء
على قدر البلاء!
أراد إخوة يوسف قتله فصار ملِكاً!
خصومك لا يملكون لك ولا
لأنفسهم نفعاً ولا ضراً









لن تكمل لك زوجة ، وفي الحديث : (( لا يفرك مؤمن
مؤمنة إن كره منها خلقا رضي منها آخر )) . فينبغي أن نسدد ونقارب ، ونعفو ونصفح ،
ونأخذ ما تيسر ، ونذر ما تعسر ونغض الطرف أحيانا ، ونسدد الخطى ، ونتغافل عن
أمور

آن لك أن تتعز وأن تعلم علم اليقين أن هذه الحياة سجن للمؤمن ، ودار
للأحزان والنكبات ، تصبح القصور حافلة بأهلها وتمسي خاوية على عروشها ، بينها الشمل
مجتمع ، والأبدان في عافية ، والأموال وافرة ، والأولاد كثر ، ثم ما هي إلا أيام
فإذا الفقر والموت والفراق والأمراض ( وتبين لكم كيف فعلنا بهم وضربنا لكم الأمثال
) فعليك أن توطن مصابك بمن حولك ، وبمن سبقك في مسيرة الدهر ، ليظهر لك أنك معافى
بالنسبة لهؤلاء ، وأنه لم يأتك إلا وخزات سهلة ، فاحمد الله على لطفه ، واشكره على
ما أبقى ، واحتسب ما أخذ ، وتعز بمن حولك

لك في الرسول صلى الله عليه وسلم
قدوة وقد وضع السلى على رأسه ، وأدميت قدماه وشج وجهه ، وحوصر في الشعب حتى أكل ورق
الشجر ، وطرد من مكة ، وكسرت ثنيته ، ورمي عرض زوجته الشريف ، وقتل سبعون من أصحابه
، وفقد ابنه ، وأكثر بناته في حياته ، وربط الحجر على بطنه من الجوع ، واتهم بأنه
شاعر ساحر كاهن مجنون كاذب ، صانه الله من ذلك ، وهذا بلاء لابد منه وتمحيص لا أعظم
منه ، وقد قتل زكريا ، وذبح يحيى ، وهجر موسى ووضع الخليل في النار ، وسار الأئمة
على هذا الطريق فضرج عمر بدمه ، واغتيل عثمان ، وطعن علي ، وجلدت ظهور الأئمة وسجن
الأخيار، ونكل بالأبرار (أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من
قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا) .

إن على الجيل الذي عصفت به الأمراض
النفسية أن يتعرف على المسجد ، وأن يمرغ جبينه ليرضي ربه أولا ، ولينقذ نفسه من هذا
العذاب الواصب ، وإلا فإن الدمع سوف يحرق جفنه ، والحزن سوف يحطم أعصابه ، وليس
لديه طاقة تمده بالسكينة والأمن إلا الصلاة .كان صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر
قال : (( أرحنا بالصلاة يا بلال )) فكانت قرة عينه وسعادته وبهجته .

أهل
المبدأ الحق تزيدهم العبر والعظات إيمانا إلى إيمانهم ، وأهل الخور تزيدهم الزلازل
خوفا إلى خوفهم ، وليس أنفع أمام الزوابع والدواهي من قلب شجاع ، فإن المقدام
الباسل واسع البطان ، ثابت الجأش ، راسخ اليقين ، بارد الأعصاب ، منشرح الصدر ، أما
الجبان فهو يذبح فهو يذبح نفسه كل يوم مرات بسيف التوقعات والأراجيف والأوهام
والأحلام ، فإن كنت تريد الحياة المستقرة فواجه الأمور بشجاعة وجلد ، ولا يستخفنك
الذين لا يوقنون ، ولا تك في ضيق مما يمكرون ، كن أصلب من الأحداث ، وأعتى من رياح
الأزمات ، وأقوى من الأعاصير ، وارحمتاه لأصحاب القلوب الضعيفة ، كم تهزهم الأيام
هزا (ولتجدنهم أحرص الناس على حياة )،وأما الأباة فهم من الله في مدد ، وعلى الوعد
في ثقة (فأنزل السكينة عليهم )


من كتاب لا تحزن للشيخ عائض
القرنى












 
 توقيع : فضيلة


رد مع اقتباس
قديم 08-12-2018, 06:55 PM   #22
فضيلة
| عضو مبدع |


الصورة الرمزية فضيلة
فضيلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3397
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 08-17-2018 (09:10 PM)
 المشاركات : 209 [ + ]
 التقييم :  30
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي








احلى الطرق للسعادة وراحة
البال

1- ما مضى فات , وما ذهب مات ,
فلا تفكر فيما مضى , فقد ذهب وانقضى ..
2- اترك المستقبل حتى يأتي , ولا تهتم بالغد لأنك إذا
أصلحت يومك صلح غدك .
3- عليك بالمشي
والرياضة , واجتنب الكسل والخمول , واهجر الفراغ والبطالة .
4-
جدد حياتك , ونوع أساليب معيشتك , وغير من الروتين الذي تعيشه ..
5- اهجر المنبهات والإكثار من الشاي والقهوة , واحذر
التدخين ..
6- كرر ( لاحول ولا قوة إلا
بالله ) فإنها تشرح البال , وتصلح الحال,وتحمل بها الأثقال , وترضي ذا الجلال
.
7- أكثر من الإستغفار , فمعه الرزق
والفرج والذرية والعلم النافع والتيسير وحط الخطايا
8-
البلاء يقرب بينك وبين الله ويعلمك الدعاء ويذهب عنك الكبر والعجب والفخر
..
9- لا تجالس البغضاء والثقلاء والحسدة
فإنهم حمى الروح , وهم حملة الأحزان ..
10- إياك والذنوب , فإنها مصدر الهموم والأحزان وهي سبب
النكبات وباب المصائب والأزمات ..
11- لا
تكره القول القبيح والكلام السيء الذي يقال فيك فإنه يؤذي قائله ولا يؤذيك
..
12- سب أعدائك لك وشتم حسادك يساوي
قيمتك لأنك أصبحت شيئا مذكورا وشخصا مهما .
13-
اعلم أن من إغتابك فقد أهدى لك حسناته وحط من سيئاتك وجعلك مشهورا, وهذه نعمة
..
14- ابسط وجهك للناس تكسب ودهم, وألن
لهم الكلام يحبوك , وتواضع لهم يجلوك ..
15- إبدأ الناس بالسلام وحيهم بالبسمة وأعرهم الإهتمام
لتكن محببا إلى قلوبهم قريبا منهم ..
16-
لا تضيع عمرك في التنقل بين التخصصات والوظائف والمهن فإن معنى هذا أنك لم تنجح في
شيء .
17- كن واسع الأفق والتمس الأعذار
لمن أساء إليك لتعش في سكينة وهدوء , وإياك ومحاولة الإنتقام ..
18- لا تفرح أعدائك بغضبك وحزنك فإن هذا ما يريدون , فلا
تحقق أمانيهم الغالية في تعكير حياتك ..
19- اهجر العشق والغرام والحب المحرم فإنه عذاب للروح
ومرض القلب وافزع إلى الله وإلى ذكره وطاعته .
20-
أنت الذي تلون حياتك بنظرك إليها, فحياتك من صنع أفكارك , فلا تضع نظارة سوداء على
عينيك ..
21- إذا وقعت في أزمة فتذكر كم
أزمة مرت بك ونجاك الله منها, حينها تعلم أن من عافاك في الأولى سيعافيك في الثانية
..

للشيخ / عائض
القرني

" لا إله إلا أنت سبحانك إني
كنت من الظالمين "

فقد قالها نبي
الله يونس "ذا النون " وهو في بطن الحوت
{وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ
لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ
سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ} [الأنبياء :
87]

والنتيجة
كانت

(فَاسْتَجَبْنَا لَهُ
وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ)سورة الانبياء،اية
88

فنجاه الله من ثلاث ظلمات و هى
ظلمة الليل وظلمة البحر وظلمة بطن الحوت


عن
سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه عن النبي عليه الصلاة والسلام قال" دعوة ذي النون إذ
هو في بطن الحوت ( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ) لم يدع بها مسلم
ربه في شيء قط إلا استجاب له" الترمذي


وفي
رواية أخرى عنه rصلى الله عليه وسلم ((أَلاَ أُخْبِرُكُمْ أَوْ أُحَدِّثُكُمْ
بِشَيْءٍ إِذَا نَزَلَ بِرَجُلٍ مِنْكُمْ كَرْبٌ أَوْ بَلاَءٌ مِنْ أَمْرِ
الدُّنْيَا دَعَا بِهِ فَفَرَّجَ عَنْهُ ؟ فقَالُوا : بَلَى , قَالَ : دُعَاءُ ذِي
النُّونِ))؟([ سنن النسائي الكبرى]) .

قال
ابن القيم رحمه اللَّه: ((أمّا دعوة ذي النون فإن فيها من كمال التوحيد والتنزيه
للربّ عز وجل ، واعتراف العبد بظلمه وذنبه ما هو من أبلغ أدوية الكرب والهمّ
والغمّ، وأبلغ الوسائل إلى اللَّه سبحانه وتعالى في قضاء الحوائج))([زاد المعاد، 4/
208.]) .

وهذه العبارة العظيمة تحوي
ثلاثة أقسام
1. توحيد : لا إله إلا
أنت
2. تنزيه لله جل جلاله :
سبحانك
3. إستغفار وتوبة وندم : إني كنتُ
من الظالمين

لها فائدة كبيرة في
إجابة الدعاء و تفريج الكروب لكل من حافظ عليها
فاجعلها
من أذكارك اليومية
واجعل لسانك رطباً
بذكر هذه العبارة في البيت / في المواصلات / وانت تتصفح الشبكة أو الفيس بوك / في
منامك .. في كل وقت وحين

اسأل الله
العلي العظيم ان يفرج هم كل مكروب ،،













 


رد مع اقتباس
قديم 08-12-2018, 06:56 PM   #23
فضيلة
| عضو مبدع |


الصورة الرمزية فضيلة
فضيلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3397
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 08-17-2018 (09:10 PM)
 المشاركات : 209 [ + ]
 التقييم :  30
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




أحد ملوك الهند سأل وزيره أن ينقش
على خاتم له جملة إذا قرأها وهو حزين فرح وإن قرأها وهو سعيد حزن
فنقش الوزير
على الخاتم

"هذا الوقت سوف يمضي"


{ قَالَ كَذَلِكَ
قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّن }

علينا ألا
نفكر في صعوبة ظروفنا ؛
بل في قوة الرب الذي ندعوه .




{
فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون }

إشارة إلى كل محزون ومغموم
..

عليك باتباع هدى الله، فثم الأمان وذهاب الأحزان
..



( وحرّمنا عليه المراضع )
تشبث بالأمل حتى ولو حيل بينك وبين أشياء ضرورية في حياتك،
ربما
حرمت من مراضع أحلامك، لترتقي لأمها !!-



كم يخسر المقصرون في عبادة الدعاء
وكم يربح ويسعد من فتح له باب
الدعاء ومناجاة مولاه الذي يحب الملحين في الدعاء.
القرطبي


إذا
انتظر الإنسان الفرج
أثيب على ذلك الإنتظار
لأن انتظار الفرج حسن ظن بالله
وحسن الظن بالله
عمل صالح يثاب عليه الإنسان
ابن
عثيمين






بطن الحوت لم تصهر
يونس

والنار الحارقه لم
تُؤذِ إبراهيم

والموج
الهادر لم يُغرق موسى

سيُغيّرالله لك قوانين الكون إذا صدقت في
التوكل عليه




يقول ابن القيم :
(إذا طال عليك البلاء مع
إستمرارك بالدعاء فأعلم أن الله لن يريد إجابة دعوتك
فقط بل يُريد أن يعطيك
فوقها عطايا لم تطلبها أنت)










لا تحطمك التوافه كم من مهموم سبب
همه أمر حقير تافه لا يذكر !! .​




















انظر إلى المنافقين ، ما أسقط
هممهم ،وما أبرد عزائمهم . هذه أقوالهم :​




















( لا تنفروا في الحر ) ( ائذن لي
ولا تفتني )( بيوتنا عورة )(نخشى أن تصيبنا دآئرة ما وعدنا الله ورسوله إلا
غرورا).​




















يا لخيبة هذه المعاطس يا لتعاسة
هذه النفوس .​





















​
















هم أحدهم ومبلغ علمه : دابته
وثوبه ونعله ومأدبته ، وانظر لقطاع هائل من الناس تراهم صباح مساء سبب همومهم خلاف
مع الزوجة ، أو الابن ، أو القريب ، أو سماع كلمة نابية ، أو موقف تافه . هذه مصائب
هؤلاء البشر ، ليس عندهم من المقاصد العليا ما يشغلهم ، ليس عندهم من الاهتمامات
الجليلة ما يملأ وقتهم ،​












وقد قالوا : إذا خرج الماء من
الإناء ملأه الهواء​





















​
















فكر في الأمر الذي تهتم له وتغتم
، هل يستحق هذا الجهد وهذا العناء ، لأنك أعطيته من عقلك ولحمك ودمك وراحتك ووقتك ،
وهذا غبن في الصفقة ، وخسارة هائلة ثمنها بخس ، وعلماء النفس يقولون : اجعل لكل شيء
حدا معقولا ، وأصدق من هذا قوله تعالى : ( قد جعل الله لكل شيء قدرا ) فأعط القضية
حجمها ووزنها وقدرها وإياك والظلم والغلو . هؤلاء الصحابة الأبرار همهم تحت الشجرة
الوفاء بالبيعة فنالوا رضوان الله ، ورجل معهم أهمه جمله حتى فاته البيع فكان جزاءه
الحرمان والمقت , فاطرح التوافه والاشتغال بها تجد أن أكثر همومك ذهبت عنك وعدت
فرحا مسرورا .​













​
















إن كنت تريد السعادة فارض بصورتك
التي ركبك الله فيها ، وارض بوضعك الأسري ، وصوتك ، ومستوى فهمك ، ودخلك ، بل إن
بعض المربين الزهاد يذهبون إلى أبعد من ذلك فيقولون لك : ارض بأقل مما أنت فيه ودون
ما أنت عليه . هاك قائمة رائعة مليئة باللامعين الذين بخسوا حظوظهم الدنيوية : عطاء
بن رباح عالم الدنيا في عهده ، مولى أسود أفطس أشل مفلفل الشعر . الأحنف بن قيس ،
حليم العرب قاطبة ، نحيف الجسم ، أحدب الظهر ، أحنى الساقين ، ضعيف البنية . الأعمش
محدث الدنيا ، من الموالي ، ضعيف البصر ، فقير ذات اليد ، ممزق الثياب ، رث الهيئة
والمنزل . بل الأنبياء الكرام صلوات الله وسلامه عليهم ، كل منهم رعى الغنم ، وكان
داود حدادا ، وزكريا نجارا ، وإدريس خياطا ، وهم صفوة الناس وخير البشر . إذا
فقيمتك مواهبك ، وعملك الصالح ، ونفعك ، وخلقك ، فلا تأس على ما فات من جمال أو مال
أو عيال ، وارض بقسمة الله ( نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا
)​













​
















ذكر نفسك بجنة عرضها السماوات
والأرض إن جمعت في هذه الدار أو افتقرت أو حزنت أو مرضت أو بخست حقا أو ذقت ظلما
فذكر نفسك بالنعيم ، إنك إن اعتقدت هذه العقيدة وعملت لهذا المصير ، تحولت خسائرك
إلى أرباح ، وبلاياك إلى عطايا . إن أعقل الناس هم الذين يعملون للآخرة لأنها خير
وأبقى ، وإن أحمق هذه الخليقة هم الذين يرون أن هذه الدنيا هي قرارهم ودارهم ومنتهى
أمانيهم ، فتجدهم أجزع الناس عند المصائب ، وأندهم عند الحوادث ، لأنهم لا يرون إلا
حياتهم الزهيدة الحقيرة ، لا ينظرون إلا إلى هذه الفانية ، لا يتفكرون في غيرها ولا
يعملون لسواها ، فلا يريدون أن يعكر لهم سرورهم ولا يكدر عليهم فرحهم ، ولو أنهم
خلعوا حجاب الران عن قلوبهم ، وغطاء الجهل عن عيونهم لحدثوا أنفسهم بدار الخلد
ونعيمها ودورها وقصورها ، ولسمعوا وأنصتوا لخطاب الوحي في وصفها ، إنها والله الدار
التي تستحق الاهتمام والكد والجهد .​












​




















من كتاب لا تحزن للشيخ عائض
القرنى














 


رد مع اقتباس
قديم 08-12-2018, 06:57 PM   #24
فضيلة
| عضو مبدع |


الصورة الرمزية فضيلة
فضيلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3397
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 08-17-2018 (09:10 PM)
 المشاركات : 209 [ + ]
 التقييم :  30
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي







يُذكر
عن ابن عباس عن النبىِّ صلّ الله عليه وسلم :

مَن كَثُرَتْ هُمُومُهُ وغُمُومُهُ ، فَلْيُكْثِرْ
مِنْ قَوْلِ : لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إلاَّ باللهِ".

قال النووي رحمه
الله ( قال العلماء : سبب ذلك أنّها كلمة اسْتسلام وتفويض إلى الله تعالى، واعْتراف
بالإذعان له ، وأنّه لا صانع غيره ، ولا رادّ لأمره ، وأنّ العبد لا يملك شيئاً من
الأمر، ومعنى الكنز هنا : أنّه ثواب مدّخر في الجنّة ، وهو ثواب نفيس ، كما أنّ
الكنز أنفس أموالكم )) .


{ولما فصلت العير قال أبوهم إني لأجد ريح
يوسف}

متى ما أحسنت الظن
بالله ولم تقنط من روحه بإذنه ستجد ريح ما أمّلت قبل أن يصل
إليك.


الدعاء مثل السيف ..! وأنت مثل يد السيّاف
..!

إذا ضربت بقوه ويقين أنه قاطع سيقطع أي شي
!!

وإذا
كنت مُتَشكك فلن يقطع .!


{ وَمَا كَانَ اللهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ في السَّمَاوَاتِ ولا فِي
الأرْض }

أحلامك المُستحيلة
؛

ليست
على الله مستحيلة .


يقول بن
بشر:

ليس بِعاقل من كانت له حاجة عند
ربه

فنام
عن وقت السَحر !

لأنه
وقت توزيع الجوائز وتحقيق الأمنيات

(إن وقت السحر هو ما قبيل طلوع الفجر ، وقيل هو من
ثلث الليل الأخير إلى أول طلوع الفجر)



من أصابه هم أو حزن فليدع
بهذه الكلمات يقول : أنا عبدك ابن عبدك ابن أمتك في قبضتك ، ناصيتي بيدك ، ماض في
حكمك ، عدل في قضاؤك ، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو
علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن نور صدري وربيع
قلبي وجلاء حزني وذهاب همي ، فقال رجل من القوم : يا رسول اللهِ إن المغبون لمن غبن
هؤلاء الكلمات فقال أجل فقولوهن وعلموهن فإنه من قالهن التماس ما فيهن أذهب الله
تعالى حزنه وأطال فرحه

الراوي : أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس | المحدث
: ابن حجر العسقلاني | المصدر : الفتوحات الربانية

الصفحة أو الرقم: 4/13 | خلاصة حكم المحدث : غريب
[و]عن ابن مسعود نحوه وحديث ابن مسعود أثبت سندا وأشهر رجالا وهو حديث
حسن



{
وكذلك جعلناكم أمة وسطا } العدل مطلب عقلي وشرعي ، لا غلو ولا جفاء ، لا إفراط ولا
تفريط ، ومن أراد السعادة فعليه أن يضبط عواطفه ، واندفاعاته ، وليكن عادلا في رضاه
وغضبه ، وسروره وحزنه ؛ لأن الشطط والمبالغة في التعامل مع الأحداث ظلم للنفس ، وما
أحسن الوسطية ، فإن الشرع نزل بالميزان والحياة قامت على القسط ، ومن أتعب الناس من
طاوع هواه ، واستسلم لعواطفه وميولاته ، حينها تتضخم عنده الحوادث ، وتظلم لديه
الزوايا ، وتقوم في قلبه معارك ضاربة من الأحقاد والدخائل والضغائن ، لأنه يعيش في
أوهام وخيالات ، حتى إن بعضهم يتصور أن الجميع ضده ، وأن الآخرين يحبكون مؤامرة
لإبادته ، وتملي عليه وساوسه أن الدنيا له بالمرصاد فلذلك يعيش في سحب سود من الخوف
والهم والغم .




الحزن ليس مطلوبا
شرعا ، ولا مقصودا أصلا الحزن منهي عنه قوله تعالى : (ولا تهنوا ولا تحزنوا ).
وقوله : ( ولا تحزن عليهم )في غير موضع . وقوله : ( لا تحزن إن الله معنا ) والمنفي
كقوله (فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون ). فالحزن خمود لجذوة الطلب ، وهمود لروح الهمة
، وبرود في النفس ، وهو حمى تشل جسم الحياة . وسر ذلك : أن الحزن موقف غير مسير ،
ولا مصلحة فيه للقلب ، وأحب شيء إلى الشيطان : أن يحزن العبد ليقطعه عن سيره ،
ويوقفه عن سلوكه ، قال الله تعالى ( إنما النجوى من الشيطان ليحزن الذين آمنوا ) .
ونهى النبي : (( أن يتناجى اثنان منهم دون الثالث ، لأن ذلك يحزنه )) . وحزن المؤمن
غير مطلوب ولا مرغوب فيه لأنه من الأذى الذي يصيب النفس ، وقد ومغالبته بالوسائل
المشروعة .



قوله
صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : (( ما يصيب المؤمن من هم ولا نصب ولا حزن ،
إلا كفر الله به من خطاياه )) . فهذا يدل على أنه مصيبة من الله يصيب بها العبد ،
يكفر بها من سيئاته ، ولا يدل على أنه مقام ينبغي طلبه واستيطانه ، فليس للعبد أن
يطلب الحزن ويستدعيه ويظن أنه عبادة ، وأن الشارع حث عليه ، أو أمر به ، أو رضيه ،
أو شرعه لعباده ، ولو كان هذا صحيحا لقطع صلى الله عليه وسلم حياته بالأحزان ،
وصرفها بالهموم ، كيف وصدره منشرح ووجهه باسم ، وقلبه راض ، وهو متواصل السرور
؟!



لا
تحزن : لأنك جربت الحزن بالأمس فما نفعك شيئا ، رسب ابنك فحزنت ، فهل نجح؟! مات
والدك فحزنت فهل عاد حيا ؟! خسرت تجارتك فحزنت، فهل عادت الخسائر
أرباحا؟!



لا
تحزن : لأن الحزن يريك الماء الزلال علقما ، والوردة حنظلة ، والحديقة صحراء قاحلة
، والحياة سجنا لا يطاق



لا تحزن : لك دين
تعتقده ، وبيت تسكنه ، وخبز تأكله ، وماء تشربه ، وثوب تلبسه ، وزوجة تأوي إليها ،
فلماذا تحزن ؟!



إن الدعاء الحار يأتي مع الألم ، والتسبيح الصادق
يصاحب الألم ، وتألم الطالب زمن التحصيل وحمله لأعباء الطلب يثمر عالما جهبذا ،
لأنه احترق في البداية فأشرق في النهاية. وتألم الشاعر ومعاناته لما يقول تنتج أدبا
مؤثرا خلابا ، لأنه انقدح مع الألم من القلب والعصب والدم فهز المشاعر وحرك الأفئدة
. ومعاناة الكاتب تخرج نتاجا حيا جذابا يمور بالعبر والصور والذكريات
.




الجهل ملل وحزن ، لأنه حياة لا جديد فيها ولا طريف
، و لا مستعذبا ، أمس كاليوم ، واليوم كالغد . فإن كنت تريد السعادة فاطلب العلم
وابحث عن المعرفة وحصل الفوائد ، لتذهب عنك الغموم والهموم والأحزان ، ( وقل رب
زدني علما )( اقرأ باسم ربك الذي خلق) ((من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين )).
ولا يفخر أحد بماله أو بجاهه ، وهو جاهل صفر من المعرفة ، فإن حياته ليست تامة
وعمره ليس كاملا : ( أفمن يعلم أنما أنزل إليك من ربك الحق كمن هو أعمى
)











من كتاب لا تحزن للشيخ عائض
القرنى










 


رد مع اقتباس
قديم 08-12-2018, 06:59 PM   #25
فضيلة
| عضو مبدع |


الصورة الرمزية فضيلة
فضيلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3397
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 08-17-2018 (09:10 PM)
 المشاركات : 209 [ + ]
 التقييم :  30
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




( وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ
)






اذن لا تحزن​






















الخير سيأتيك ولو قالوا " مستحيل
"​




















إن أراد الله أن يأتي سيأتي رغم
كل العقبات التي يضعها البشر .​





















​
















( وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا
رَادَّ لِفَضْلِهِ )​












كن نفساً هادئة ولاتنشغل بحسد
الحساد !!/​




















عايض المطيري​





















​
















( وإن يُردك بخير فلا راد لفضله
.. )​












لا يقدر أحد أن يرد فضل الله عليك
،​




















فما كان لك سوف يصلك على ضعفك ،
وما لم يكن لك لن تصل إليه بقوتك !!​




















/ عايض المطيري​




















​
















"وإن يُردك بخير فلا رادّ
لفضله"​












عطاؤه ، سبحانه ، قد يأتيك دون
اختيار منك أو سؤال ، فكيف إذا دعوتَه عن يقين ؟​




















"فماظنكم برب
العالمين"​




















/ أ.د. ناصر العمر​




















​
















لا تخف على رزقك وربك
يقول:​












" وإن يُردك بخيرٍ فلا رادَّ
لفضله "​




















/ حجاج العجمي​




















​
















من عرف الناس
استراح​












قال تعالى (وإن يمسسك الله بضر
فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلارادّ لفضله..)​




















آية تقطع التعلّق
بالناس​




















/نايف الفيصل​




















​
















(وإن يُردك بخير فلا رادَّ لفضله
)​












آية ... تدفعك حين تشعر أن هناك
من يمنعك *​




















/ نوال عيد
​





















من أعداء السرور ضيق الأفق ،
وضحالة النظرة ، والاهتمام بالنفس فحسب ، ونسيان العالم وما فيه ، والله قد وصف
أعداءه بأنهم أهمتهم أنفسهم ، فكأن هؤلاء القاصرين يرون الكون في داخلهم ، فلا
يفكرون في غيرهم ، ولا يعيشون لسواهم ، ولا يهتمون للآخرين . إن علي وعليك أن
نتشاغل عن أنفسنا أحيانا ، ونبتعد عن ذواتنا أزمانا لننسى جراحنا وغمومنا وأحزاننا
، فنكسب أمرين : إسعاد أنفسنا ، وإسعاد الآخرين.​




















​





















من الأصول في دراسة السرور : أن
تعطي الحياة قيمتها ، وأن تنزلها منزلتها ، فهي لهو ، ولا تستحق منك إلا الإعراض
والصدود ، لأنها أم الهجر ومرضعة الفجائع ، وجالبة الكوارث ، فمن هذه صفتها كيف
يهتم بها ، ويحزن على ما فات منها. صفوها كدر ، وبرقها خلب ، ومواعيدها سراب بقيعة
، مولودها مفقود ، وسيدها محسود ، ومنعمها مهدد ، وعاشقها مقتول بسيف غدرها
.​




















​





















الحقيقة التي لا ريب فيها أنك لا
تستطيع أن تنزع من حياتك كل آثار الحزن ، لأن الحياة خلقت هكذا ( لقد خلقنا الإنسان
في كبد ( إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه )( ليبلوكم أيكم أحسن عملا ) ،
ولكن المقصود أن تخفف من حزنك وهمك وغمك ، أما قطع الحزن بالكلية فهذا في جنات
النعيم ؛ ولذلك يقول المنعمون في الجنة : ( الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن ) . وهذا
دليل على أنه لم يذهب عنه إلا هناك ، كما أن كل الغل لا يذهب إلا في الجنة ، (
ونزعنا ما في صدورهم من غل )، فمن عرف حالة الدنيا وصفتها ، عذرها على صدودها
وجفائها وغدرها ، وعلم ان هذا طبعها وخلقها ووصفها .​




















​





















لا تحزن : إن كنت فقيرا فغيرك
محبوس في دين ، وإن كنت لا تملك وسيلة نقل ، فسواك مبتور القدمين ، وإن كنت تشكو من
آلام فالآخرون يرقدون على الأسرة البيضاء ومنذ سنوات ، وإن فقدت ولدا فسواك فقد
عددا من الأولاد في حادث واحد .​




















​





















ضبط العواطف تتأجج العواطف وتعصف
المشاعر عند سببين : عند الفرحة الغامرة ، والمصيبة الداهمة ، وفي الحديث : (( إني
نهيت عن صوتين أحمقين فاجرين : صوت عند نعمة ، وصوت عند مصيبة )) (لكيلا تأسوا على
ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم) ولذلك قال : (( إنما الصبر عند الصدمة الأولى )) .
فمن ملك مشاعره عند الحدث الجاثم وعند الفرح الغامر ، استحق مرتبة الثبات ومنزلة
الرسوخ ، ونال سعادة الراحة ، ولذة الانتصار على النفس ، والله جل في علاه وصف
الإنسان بأنه فرح فخور ، وإذا مسه الشر جزوعا وإذا مسه الخير منوعا ، إلا المصلين .
فهم على وسطية في الفرح والجزع ، يشكرون في الرخاء ، ويصبرون في البلاء
.​




















​





















إن العواطف الهائجة تتعب صاحبها
أيما تعب ، وتضنيه وتؤلمه وتؤرقه ، فإذا غضب احتد وأزبد ، وأرعد وتوعد ، وثارت
مكامن نفسه ، والتهبت حشاشته ، فيتجاوز العدل ، وإن فرح طرب وطاش ، ونسي نفسه في
غمرة السرور وتعدى قدره ، وإذا هجر أحدا ذمه ، ونسي محاسنه ، وطمس فضائله ، وإذا
أحب آخر خلع عليه أوسمة التبجيل ، وأوصله إلى ذورة الكمال . وفي الأثر : (( أحبب
حبيبك هونا ما ، فعسى أن يكون بغيضك يوما ما وأبغض بغيضك هونا ما ، فعسى أن يكون
حبيبك يوما ما )) . وفي الحديث : (( وأسألك العدل في الغضب والرضا ))
.​





















​





















فمن ملك عاطفته وحكم عقله ، ووزن
الأشياء وجعل لكل شيء قدرا ، أبصر الحق ، وعرف الرشد ، ووقع على الحقيقة ، ( لقد
أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط
)​




















​





















دع القلق لا تحزن ، فإن ربك يقول
: ( ألم نشرح لك صدرك ) : وهذا عام لكل من حمل الحق وأبصر النور ، وسلك الهدى
.(أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله
) إذا فهناك حق يشرح الصدور ، وباطل يقسيها .(فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره
للإسلام) فهذا الدين غاية لا يصل إليها إلا المسدد .​





















​





















من كتاب لا تحزن للشيخ عائض
القرنى














 


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكمة من الحياة (لا تحزن ) شموخ نبضات عامة 10 04-16-2013 03:40 AM
كثيرا ما نقول:الموضوع فيه إنّ - القصة فيها إنّ - الحكاية فيها إنّ!! حلوة القلب نفحات إسلامية 14 04-08-2013 02:44 PM
أرووع مافي الحياااة شموخ إبداعاتكم وروائعكم الشعرية 12 02-16-2013 05:50 PM
كلمات رائعة جدا...والأروع أن تقرأهااجمل مافي الرجل الرجولة اجمل مافي المراة الامومة. وسـام ثقافة وفنون 6 01-17-2012 11:22 AM
أخر مافي السوق من نكت عن المحششين شبح الليل. استراحة الأعضاء 5 06-21-2010 09:46 AM


الساعة الآن 01:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! ©, Soft
.