مجلة سنابل الأمل لذوي الإعاقة
عدد الضغطات : 64
جمعية تحفيظ القرآن الكريم
عدد الضغطات : 946
مركز تحميل أعز الناس
عدد الضغطات : 25
اعز الناس تويتر
عدد الضغطات : 798طهر مسامعك
عدد الضغطات : 18اعز الناس فيسبوك
عدد الضغطات : 730
 
العودة   منتديات أعز الناس > - | أقسام منتديات اعز الناس | - > الملتقى الأدبي > إبداعاتكم وروائعكم الشعرية
 
إبداعاتكم وروائعكم الشعرية كل ما تنقشه أقلامكم من شعر ونثر وخاطرة

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 01-12-2018, 06:17 AM   #1
حارسةُ الظِّلال
| ضيف جديد |


الصورة الرمزية حارسةُ الظِّلال
حارسةُ الظِّلال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3367
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 03-28-2018 (08:16 PM)
 المشاركات : 19 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي صَّدَي



" أنا التي اعتَنقتُ الَصَمتَ دَهراً ... فَلِما أبْتغي الآن بَعدهُ كُفرَاً ؟! "


 


رد مع اقتباس
قديم 01-12-2018, 06:18 AM   #2
حارسةُ الظِّلال
| ضيف جديد |


الصورة الرمزية حارسةُ الظِّلال
حارسةُ الظِّلال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3367
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 03-28-2018 (08:16 PM)
 المشاركات : 19 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



نَحنُ سُكانُ مُدنِ الضبابِ ،كلُ شئ عندنا يسْبحُ في الضبابِ ولا شئ واضحٌ ،لدرجة أنَ العالمَ لا يعلمُ بوجودِنا.إنَّنا نمْتلكُ ألفَ منزلاً،بينَ كل مَنزِل وآخر مساحةٌ ممتدةٌ كامتداد دهشَتِي مِنَ الأرضِ وابتَهالاتي للسَماءِ.نحنُ لا نمتلكُ رفاهيةَ الإجابةِ عَلي أسئلتِنا .. ولا تضميدَ الجراحِ العَتيقةِ علي أَكُفنا ، ولسْنا بصالحين إلي الحدِ الذي ينقشعُ معهُ الحجابُ عَنْ أبصارِنا ونري الضوءَ الذي يلوحُ من بعيد !! أو تٌرهَف أسماعُنا لنداءٍ خافتٍ بين صخبِ الريحِ !! ننتظرُ أنْ يولَد في مدينتِنا طفلٌ صالحٌ .. وأنا أجوبُ كلَ شوارعِ مُدنِنا لأبحثَ عَنْ أمِه .. وأقُبِلُ جبينَها ويديها في صمتٍ .. أو أنتظرُ أنْ يمرُ عابرٌ يسألُني "من أنتِ ؟ كم عُمركِ؟ وما الذي أتي بكِ ها هُنا ؟! " لا أستطيعُ الإجابةَ وأبكي .. فيأخذُني في يديه بَعد أن رأي كلَ مدنِ الضبابِ في عيني حُزناً !!


 


رد مع اقتباس
قديم 01-12-2018, 06:20 AM   #3
حارسةُ الظِّلال
| ضيف جديد |


الصورة الرمزية حارسةُ الظِّلال
حارسةُ الظِّلال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3367
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 03-28-2018 (08:16 PM)
 المشاركات : 19 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



غاباتٌ شاسِعَةٌ علي وَشْك أنْ تَدْنو في مسيرتِها مِنْ رُكنٍ قَصيٍ في الروحِ لمْ يَمسْه شئٌ مِنْ قبل،والحُزنُ يشْتَهي أنْ يَمُدَ فروعَه إلي ما فوْقَ السَماواتِ؛ليستَحضِرَ شيئاً ما لا أقدرُ علي حملِه...الرحمة !! إنْها حاضِرةٌ أبَداً لا تغيبُ.أري الرُمحُ بدايتهُ في رؤياي ونهايتُه في يدِ القَدرِ،والظلامُ الذي يلتفُ بي لمْ يعُدْ كَما عاهدْته وإنَما مُجرَد نافذة لموْتٍ أشتهيه ولا أسْتَحقهُ...الحياةُ قطارٌ سريعٌ لا شئ يلحقُ به والموتُ سلحفاةٌ كفيفةٌ تبْحثُ عَنْ ثَمرةٍ تنمو عَلي شجرةٍ أُسْطورية تُنقذها مِنَ البُطء لتلحقَ بالحياةِ.أَنا والصبرُ رفيقان،يهمسُ لي في أسَي "هانت!" ... لَمْ يبقْ أمامِك سوي الدهرُ كلُهُ والناسُ أجمَعون.


 


رد مع اقتباس
قديم 01-12-2018, 04:23 PM   #4
حارسةُ الظِّلال
| ضيف جديد |


الصورة الرمزية حارسةُ الظِّلال
حارسةُ الظِّلال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3367
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 03-28-2018 (08:16 PM)
 المشاركات : 19 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



أتسائلُ كيف ستعودُ تِلكَ البلادُ إلينا ونحنُ عاجزون حتي عن العوْدةِ إلي أنفسِنا ؟ نحنُ الذينَ لِفرط جهلِنا وقِلة حيلتنا نخجلُ مِنْ كُل ما يحملُ هويتُنا،بدايةً من لُغتنا وحتي جوازات السفرِ التي نحملها !كيف لقضايانا أنْ تتبعَ خُطانا ونحنُ إنْ سِرْنا،سارَ كلٌ مِنا في إتجاه؟ولأحلامنا أن تتحققَ وكلٌ مِنا يحلمُ لنفسِه؟!وكأننا لم نَرثْ مِنَ الروْحِ العَربيةِ سوي الإخلاص في البُكاءِ علي الأطلالِ !
يا صديقي،أنا لديّ إيمان أنَ القضايا لا تموتُ حينَ يصمتُ عنها الجميعُ، بل حينما يتوقفُ أصحابُها عن الإيمانِ بها والعملِ الصادقِ لأجلِها ولو حتي سِرّاً.إنَّ أسلحةَ العالمِ كُلَها قَدْ تقتلُ كلَ مَنْ علي الأرضِ ولكنها لَنْ تستطيعَ أبداً أنْ تَمنعَ قلباً واحداً مِنَ الإيمان بالله أو بقضيةٍ.
ألَمْ تسأل نفسُكَ مِنْ قَبل لماذا حاربت أجيالٌ دونَ أنْ تري للنَصرِ ولو شعاعاً خافتاً ؟! لِما قَدْ يجاهدُ شخصٌ ما ويُضحي بكلِ شيء في سبيلِ قضيةٍ قَدْ تكونُ خاسرةً ؟! سَأخُبركَ ، لأنَ أصحابَ القضايا الحقيقيين لا يتوقفون عنْ الإيمانِ بها ولو توقفت أنفاسُهم ولا ينضمون إلي الفِئة المُنهَزِمة المُنكسِرة،إنَّها هبةٌ لهم... ولذلكَ نُسميهم أبطالاً.
حسناً،ستقولُ أنَي مُتفائلةٌ وغير واقعية.... يُمكنني تحمُل الهزيمة ولكن لا يمكنني تَحمُل البقاء ساكنةً هكذا دونَ حِراكٍ أومقاومةٍ.
أنا يا صديقُ لديّ إيمان ..... لديّ حلم.


 


رد مع اقتباس
قديم 01-13-2018, 06:58 AM   #5
زارع الورد
| قلم متميــز |


الصورة الرمزية زارع الورد
زارع الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 162
 تاريخ التسجيل :  Jun 2009
 أخر زيارة : يوم أمس (06:24 AM)
 المشاركات : 3,063 [ + ]
 التقييم :  86
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



حاولت جاهداً أفتش بين أكوام كل المعاني ، أسابق الأسطر ، ألملم كلماتٍ
حائرة ، كأنها تبحث عن طريق لها ، وتتلمس نوراً خافتاً في سحر حلمها الصغير
في بساطته الكبير في نظرته العميقة .. أمواج من المشاعر المتجددة ، تحمل
زورقاً صغيراً يكاد يغرق بحمولة ثقيلة من الآمال والأمنيات ، قد لفت على أعناقها
ورؤوسها بأوشحة سوداء حزينة .. تبكي في عرسها ، تضحك في مأتمها ..
سكبت على خدودها دموعاً غزيرة ... وأشرقت ابتسامةٌ تشق ظلام اليأس وتعصر
قلوب الشامتين ..

هزأت بكل الحاضرين ، ومضت حيث تجد نفسها على أطلال حلمها وأشلاء الأمل .

ودي وتقديري لك / حارسة الظلال ..


 
 توقيع : زارع الورد


رد مع اقتباس
قديم 01-13-2018, 03:35 PM   #6
حارسةُ الظِّلال
| ضيف جديد |


الصورة الرمزية حارسةُ الظِّلال
حارسةُ الظِّلال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3367
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 03-28-2018 (08:16 PM)
 المشاركات : 19 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زارع الورد مشاهدة المشاركة
حاولت جاهداً أفتش بين أكوام كل المعاني ، أسابق الأسطر ، ألملم كلماتٍ
حائرة ، كأنها تبحث عن طريق لها ، وتتلمس نوراً خافتاً في سحر حلمها الصغير
في بساطته الكبير في نظرته العميقة .. أمواج من المشاعر المتجددة ، تحمل
زورقاً صغيراً يكاد يغرق بحمولة ثقيلة من الآمال والأمنيات ، قد لفت على أعناقها
ورؤوسها بأوشحة سوداء حزينة .. تبكي في عرسها ، تضحك في مأتمها ..
سكبت على خدودها دموعاً غزيرة ... وأشرقت ابتسامةٌ تشق ظلام اليأس وتعصر
قلوب الشامتين ..

هزأت بكل الحاضرين ، ومضت حيث تجد نفسها على أطلال حلمها وأشلاء الأمل .

ودي وتقديري لك / حارسة الظلال ..


الشُّكر لكَ أخي "زارع الورد" علي المُشاركةِ والردِ القيّم .


 


رد مع اقتباس
قديم 01-13-2018, 03:36 PM   #7
حارسةُ الظِّلال
| ضيف جديد |


الصورة الرمزية حارسةُ الظِّلال
حارسةُ الظِّلال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3367
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 03-28-2018 (08:16 PM)
 المشاركات : 19 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



-كَأنّي كُنْتُ هُنا مِنْ قَبْل!مَنْ أنْتَ؟!
-اقْترِبي...لا تَخافي.
-لَستُ خائِفةً.أنا لا أَخافُ أبَداً،ولَكن أيْنَ أنا؟
-الصبرُ ...سَتعلمينَ كل شئ.أُنْظري إلي هُناك...ماذا تَرين؟
-لا أري شَيئاً ..لا يُوجَد أي شئ هُنا.
-نَعم،أنْتِ صادقةٌ...لا يُوجَد شئ هُنا أو يُوجَد شئ لَنْ تُبصريه قَبلَ أنْ يكون!
-لِما تسْأَلني إذاً؟
-لأُشيرَ لكِ إلي أيْنَ يَجب أن تَنظُرين.
-حَديثُكَ غريبٌ ! ولِماذا أنتَ مُبتَسِم هَكذا؟!
-أخْبريني...بِماذا تَشعُرين؟
-أشعُر كأنّي قريبةٌ جداً مِن كُلِ شئ...بعيدةٌ جداً عَنْ لا شئ،وكأن العَالم القَديم مُجرَد بركة ماء صغيرةٍ وأنا أَطفو فوقها،والوْقتُ صَحراء أَبدِيةٌ رِمالُها بيْضاء تَنسابُ بيْنَ يدي،ليْسَ بالليلِ ولا النَّهارِ...لَستُ بالأرضِ ولا السَّماءِ.في قَلبي أَلمٌ، وَخْزةُ شُعاعٍ يُزاحِمُ الدِماء ليَحلَ مكانَها.
-الألَمُ سَينتهي سريعاً.قَلبُكِ يُنبِهك.
-إلي مَاذا؟!!
-يَجب أَنْ تعودي.
-دُونَ إجابات!!
-لَقدْ عَرِفتِ ما تحتاجين.
-لَكن،لَيْسَ ما أُريد...مَن أنتَ؟هَل يُمكن أن أعود مرةً أُخري؟وكيفَ؟هلْ أنتَ حيٌ أمْ ميْتٌ؟!ماذا لَوْ ضللتُ الطَّريق؟!
-"يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ".
-"صَدَقَ اللهُ العظيمُ"... في الحقيقةِ،أنا أريدُ شيئاً !!
-ماذا يكون؟
-لِماذا تَضحكُ الآن؟!! أنتَ تعلم !
-لا،لا أعلمُ بالطبع.هيَّا أخْبريني.
-أُريدُ روْحاً غريبةً مِثلي تُؤانسني.
-لا يؤنسُ الغريبَ في الأرضِ الغريبةِ إلا الله...نَصيحةٌ مني "اقْطعي صِلتكِ بِكُلِ ما هو تُرابي".
-أهذا يعني أنْ أقطعُ صِلتي بِنفسي؟!!
-............................................


 


رد مع اقتباس
قديم 01-13-2018, 03:38 PM   #8
حارسةُ الظِّلال
| ضيف جديد |


الصورة الرمزية حارسةُ الظِّلال
حارسةُ الظِّلال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3367
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 03-28-2018 (08:16 PM)
 المشاركات : 19 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



أنا أُخطِط لِأن أُحلِّق.لا،ليْس هذا النوعُ مِنَ التحليقِ الذي تتصوَرونه،فلست بحاجةٍ إلي جناحين مثلاً أو حتي سماء كما أنهُ لا يلزمني وجهةٌ أصبو إليها،فقدْ سئمتُ كلَ الاتجاهات.لا يلزمني سوي قدْرٍ كبيرٍ من الخِفةِ،التَخلي والإيمان..سأترُك لَكُم حَقائِبي وأنا راضيةٌ..قَدْ تجدون بها الكثيرَ من الحجارةِ التي قدْ تنْزِف أو يصدرُ مِنها أنيناً خافتاً،فلا تَتعجبوا وانْصِتوا إليها،وقد ترونَ رئتين بلا جَسد تتنفسان في قلبِ محيطٍ،وفَراشاً بألوانٍ زاهيةٍ مُعلَقاً علي صُلْبان مِنْ خَشبٍ مُحترقٍ.. وقَد تجدونها فارغةً.سأتحلي بشجاعةِ الأبطالِ في اللحَظات الأخيرةِ كما اعتدت وأتخلصُ من تِلكَ النحلةِ الحَمْقاء التي تُطنُ بجانب أُذنِي طوال يَقَظتي وتخْدعني في حُلْمي برحيقٍ مسْمومٍ وإنْ كانت حياتي مرهونةً بوجودِها.أنا سَأصيرُ ما أُريدُ .. ليْسَ يوماً ما ..أنا سأصيرُ ما أريدُ الآن.سأتَخفف مِنْ كلِ شئٍ وأكونُ جديرةً بأنْ أري .ليْس هُنالكَ ما يربُط بينَ هذا الحديث والموت،علي العكس تماماً،فلَمْ يُشوْه الحياةَ من خلَّفها وراءَ ظهرِه بل من جَعَلَها سِباقاً وليْسَ كُل تخلي عَن الحياةِ موْتاً.سأجِد طريقاً لروْحي قبلَ أنْ يقتُلِها من حولِها أو يُلوثها العالمُ ..أنّي للطريقِ وإنْ لَمْ يَكُنْ الطريقُ لي وأَوْدُ العودةَ بقلبٍ سَليمٍ.


 


رد مع اقتباس
قديم 01-13-2018, 03:42 PM   #9
حارسةُ الظِّلال
| ضيف جديد |


الصورة الرمزية حارسةُ الظِّلال
حارسةُ الظِّلال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3367
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 03-28-2018 (08:16 PM)
 المشاركات : 19 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



في زَاويةٍ صمَّاء مِنَ الْمِحرابِ
حَيثُ يَسْكُنُ كُلُ حِراك ولا يصِلَهُ هَسيسُ أنسِيّ ولاجان
أَشّهدُ أنِّي هُناك ضِلعاً سَاجِداً لِتَكتَملَ الزَّاوِيةُ
ولا يَراني سِواكَ
إلا بِطَرفٍ خَفيّ
أَذكُركَ،فَتذكُرَني وأُوثِقُ كُلَ ثَنايا رَوْحي إلي حُروفِ كِتابكَ الكَريمِ بِحبالٍ مِن نُور لا تَنقطِعُ
احْتارُ في ماهِيَتي
أعلمُ الآنَ ... لَيْسَ لَديّ ما يَربُطني بالْبشرِ سِوي أنّي قَد خُلِقتُ علي هيْئتِهم.
ماذا يَفعلُ مَنْ يَتماهي مَعَ الْعدمِ قُرباً ؟! وتَنْفرطُ ذراتُ الوْجودِ وخَلايا الأحيْاء أمامَ نَاظِريه كَحباتِ مسِّبَحتِه المُنفَرِطة عِنْدَ عَرشِكَ شَوْقاً إليكَ ؟ ومَنْ يَحمِلُ وحْدَه سِرّاً لا يُباحُ بِه إلا لَكَ ؟!
أدْعوكَ ... لا لتستجيبَ ولَكن لأني أُحبُ أنْ أُحدِثَك،وأعوذُ بِكَ مِن أقْوامِ الأرضِ إذا ماجوا...فَتُعيذني.
أنْتَ الوْدودُ ،والْودُ كُله مِنكَ وإليكَ.لِ لُطفِكَ تُجبِر المكْسورَ وكَأنهُ يوْماً لَمْ يَنكسرْ.
لِ رَحمَتِكَ تَمدُّ لبَني آدَم دَروبَ الوِصالِ وإنْ لَمْ يَسِيروا،تَغفرُ لِمنْ يرجو عَفوْكَ دونَ مُعاتبةٍ ولا خِصام،وتُثني علي الذينَ يقولون "الحَمدُلله" وفي نفوسِهم كدرٌ وكأنَّهُم يَتفضَّلون بها.

يالَتَرف ما نَحنُ فيهِ يا الله،ولا نَعلمُ !


 


رد مع اقتباس
قديم 01-15-2018, 11:13 PM   #10
نفسي عزيزة
| غَدًاً يَوُمْ آخَرَ |


الصورة الرمزية نفسي عزيزة
نفسي عزيزة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 243
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 10-16-2018 (08:38 PM)
 المشاركات : 1,112 [ + ]
 التقييم :  91
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي
وسام الألفية الأولى وسام شكر وتقدير من الإدارة وسام الفرسان وسام القلم المميز وسام أفضل كاتب وسام النوايا الحسنة 
مجموع الاوسمة: 6

افتراضي



العزيزة حارسة / تكتبين بشكل مختلف

راقت لي كتاباتك


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! ©, Soft
.