كشري صالصا
عدد الضغطات : 860
مجلة سنابل الأمل لذوي الإعاقة
عدد الضغطات : 1,073
جمعية تحفيظ القرآن الكريم
عدد الضغطات : 1,874
مركز تحميل أعز الناس
عدد الضغطات : 969
اعز الناس تويتر
عدد الضغطات : 1,538طهر مسامعك
عدد الضغطات : 718اعز الناس فيسبوك
عدد الضغطات : 1,429
 
العودة   منتديات أعز الناس > - | أقسام منتديات اعز الناس | - > نفحات إسلامية
 
نفحات إسلامية كل ما يتعلق بشريعتنا الإسلامية من فتاوى ومواعظ

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 02-09-2020, 11:01 AM   #1
ناصح أمين
| عضو مبدع |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 02-20-2020 (09:54 AM)
 المشاركات : 378 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي الإيمان بالآخرة ....



بسم الله الرحمن الرحيم

و صلى الله على سيدنا و حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم

المبعوث رحمة للعالمين و على آله و أصحابه أجمعين


===================================

======== { إن الذين لا يؤمنون بالآخرة زينا لهم أعمالهم فهم يعمهون } النمل .

و الإيمان بالآخرة هو الزمام الذي يكبح الشهوات و النزوات ، و يضمن القصد و الاعتدال في الحياة .

والذي لا يعتقد بالآخرة لا يملك أن يحرم نفسه شهوة أو يكبح فيها نزوة .

و هو يظن أن الفرصة الوحيدة المتاحة له للمتاع هي فرصة الحياة على هذا الكوكب ، و هي قصيرة مهما طالت .

و ما تكاد تتسع لشيء من مطالب النفوس و أمانيها التي لا تنال ثم ما الذي يمسكه حين يملك إرضاء شهواته و نزواته ، و تحقيق لذاته و رغباته ، و هو لا يحسب حساب وقفة بين يدي الله ، و لا يتوقع ثوابا و لا عقابا يوم يقوم الأشهاد .



======== و من ثم يصبح كل تحقيق للشهوة و اللذة مزينا للنفس التي لا تؤمن بالآخرة ، تندفع إليه بلا معوق من تقوى أو حياء .

و النفس مطبوعة على أن تحب ما يلذ لها ، و أن تجده حسنا جميلا ، ما لم تهتد بآيات الله و رسالاته إلى الإيمان بعالم آخر باق بعد هذا العالم الفاني .

فإذا هي تجد لذتها في أعمال أخرى و أشواق أخرى تصغر إلى جوارها لذائذ البطون و الأجسام .



======== والله – سبحانه – هو الذي خلق النفس البشرية على هذا النحو ، و جعلها مستعدة للاهتداء إن تفتحت لدلائل الهدى ، مستعدة للعماء إن طمست منافذ الإدراك فيها .

و مشيئته نافذة – وفق سنته التي خلق النفس البشرية عليها – في حالتي الاهتداء و العماء .

و من ثم يقول القرآن عن الذين لا يؤمنون بالآخرة :

" زينا لهم أعمالهم فهم يعمهون "

فهم لم يؤمنوا بالآخرة فنفدت سنة الله في أن تصبح أعمالهم و شهواتهم مزينة لهم حسنة عندهم .

فهم يعمهون لا يرون ما فيها من شر و سوء .

أو فهم حائرون لا يهتدون فيها إلى صواب .

و العاقبة معروفة لمن يزين له الشر و السوء .

"أولئك الذين لهم سوء العذاب وهم في الآخرة هم الأخسرون "


 


رد مع اقتباس
قديم 02-13-2020, 04:00 PM   #2
حروف الغلا
.


الصورة الرمزية حروف الغلا
حروف الغلا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3172
 تاريخ التسجيل :  Mar 2016
 أخر زيارة : 02-13-2020 (04:13 PM)
 المشاركات : 1,801 [ + ]
 التقييم :  176
 الدولهـ
السعودية
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



نور الله قلبك علي طرحك


 


رد مع اقتباس
قديم 02-17-2020, 09:29 AM   #3
ناصح أمين
| عضو مبدع |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 02-20-2020 (09:54 AM)
 المشاركات : 378 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العمل الصالح .. مع الإيمان . ناصح أمين نفحات إسلامية 0 01-23-2020 09:45 AM
تدبر نعمة الإيمان .. ناصح أمين نفحات إسلامية 0 11-26-2019 09:44 AM
الترابط الوثيق بين الحياء و الإيمان: فضيلة نفحات إسلامية 6 09-15-2018 08:25 PM
تجديد الإيمان في القلب $$ قلبي مملكة $$ نفحات إسلامية 8 02-26-2011 01:38 PM
الإيمان ينبوع السعادة اكليل الورد نفحات إسلامية 6 06-20-2009 01:42 AM


الساعة الآن 09:38 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! ©, Soft
.